ظافر الزياني / تويتر @Zayani1 / لا إله الا الله محمد رسول الله
.

ظافر الزياني

اسد تكريت

مقال اعجبني

    الشورى في السنة Shura year
    Shura year

    مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لخديجة وأبي بكر رضي الله عنهما Consultation of the Prophet peace be upon him to Khadija and Abu Bakr, God bless them

    وشاورهم في الأمر: And go ahead in the command:
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستشير صحابته في مكة، ثم لما قدم المدينة استمر في مشورته لهم، وبعد أحد نـزل قوله -تعالى-: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ)( ) [ سورة آل عمران، الآية: 159 ] وهذه الآية ليس فيها ما يدل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يستشير صحابته ( ) بل هي أشبه بقوله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا)( ) [ سورة النساء، الآية: 136 ] وبخاصة إذا علمنا الظروف التي نـزلت فيها هذه الآية، حيث كانت بعد غزوة أحد، وقد سبقها استشارة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه في شأن الغزوة، وحدث ما حدث كما سبق بيانه. The Messenger of Allah peace be upon him consult his companions in Mecca, and then when he came to the city continued to advise them, and after one of the hostel saying - the Almighty -: (and go ahead it) () [Surat Al-Imran, verse: 159] This verse, none of which indicates that the Messenger of Allah peace be upon him did not consult with his companions () is rather like saying - the Almighty -: (O ye who believe, believe) () [al-Nisa, verse: 136], especially if we know the circumstances revealed by this verse, where after the battle of one, were preceded by consultation with the Messenger of Allah peace be upon him to his companions with regard to the invasion, and it happened as has been explained.
    وقد استمر رسول الله صلى الله عليه وسلم في مشورته لأصحابه؛ وتوالت الأدلة القولية والعملية التي تؤكد ذلك، مع أن الأدلة العملية -وهي الأهم هنا- بلغت حدا جعل أبا هريرة رضي الله عنه يقول: ما رأيت أحدا أكثر مشورة لأصحابه من رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه ( ). Has continued to the Messenger of Allah peace be upon him in his advice to his companions; rolled anecdotal evidence and the process that confirms it, although the empirical evidence - most importantly here - such that the Abu Hurayra, may Allah be pleased with him says: "What I saw one more advice for the owners of the Messenger of Allah him and to his companions ().
    وقد روى ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ما من نبي إلا وله وزيران من أهل السماء، ووزيران من أهل الأرض، فأما وزيراي من أهل السماء فجبريل وميكائيل، وأما وزيراي من أهل الأرض فأبو بكر وعمر " ( ). It was narrated by Ibn Abbas - may Allah be pleased with them - that the Messenger of Allah peace be upon him said: "There is no prophet but has two ministers from the inhabitants of heaven, and two ministers from the inhabitants of earth, either, and Lieutenant Colonel of the inhabitants of heaven Vghebrel and Michael, With regard to the Lieutenant Colonel of the people of the earth example, Abu Bakr, Omar "().
    ولذلك قال علي رضي الله عنه مترحما على عمر رضي الله عنه بعد أن طعن: ما خلفت أحدا أحب إلي من أن ألقى الله بمثل عمله منك، وأيم الله إن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبيك، وحسبت أني كثيرا كنت أسمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " ذهبت أنا وأبو بكر وعمر، ودخلت أنا وأبو بكر وعمر، وخرجت أنا وأبو بكر وعمر " ( ). Therefore, "said Ali may Allah be pleased with him, paying on the age may Allah be pleased with him after he fatally stabbed: What is left one dearer to me than God gave such work from you, and Im God that you have the impression that makes you God with Sahabayk, and calculated that I often I could hear the Prophet peace be upon him says: "I went to Abu Bakr and Omar, and I entered, Abu Bakr, Omar, and I went out and Abu Bakr and Umar" ().
    ولا شك أن كثرة لقاء الرسول صلى الله عليه وسلم مع صاحبيه كان لأمور مهمة وعظيمة، ومن ذلك التشاور المستمر في شئون الأمة، وما يجد فيها، ويؤكد ذلك وقائع السيرة وروايتها. There is no doubt that many to meet the Prophet peace be upon him with his two companions had a great and important things, such as continuous consultation in the affairs of the nation, and find them, and confirmed by the facts of biography and novel.
    بل إن الأمر أوسع من ذلك، فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان، بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه، وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه، والمعصوم من عصم الله " ( ). It is even broader than that, it is narrated from the Messenger of Allah peace be upon him said: "God sent a prophet nor Normans of the Khalifa, but had Btantan, the lining of telling good and Thoudh it, the lining of telling him to evil and Thoudh it, and infallible from Asm God "().
    وبهذا ندرك أن قوله -تعالى-: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ)( ) [ سورة آل عمران، الآية: 159 ] أصبح منهج حياة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأمته من بعده اقتداء به، وتصديقا لقوله -تعالى-: (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ)( ) إذ مدح الله الأنصار -رضي الله عنهم- لممارستهم الشورى في حياتهم حتى قبل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة. And thus realize that saying - the Almighty -: (and go ahead it) () [Surat Al-Imran, verse: 159] has become a way of life of the Messenger of Allah peace be upon him and his nation after him, following the example of it, and ratifications by saying - the Almighty -: (and ordered them to mutual consultation) () as supporters praise God - may Allah be pleased with them - for exercising the Shura in their lives even before the migration of the Prophet peace be upon him to the city.
    وتوضيحا لما تم إجماله سأذكر بعض وقائع السيرة من مشورته صلى الله عليه وسلم لأصحابه في أزمنة مختلفة. And an explanation of what has been outlined by the facts I will mention some of his advice Biography peace be upon him to his companions at different times.
    ونظرا لأن المراد هو بيان أن الشورى في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم أصبحت حقيقة واقعة، ومنهج حياة، وليس المراد هو حصر وقائع الشورى، وذكر تفصيلاتها ودقائقها، فلن ألتزم بحصر تلك الوقائع، ولن أفصل فيها تفصيلا يخرج عن الهدف الذي سيقت له، بل سأذكرها بما يشبه الإجمال، وليس المراد هو التحقيق من صحة كل رواية بذاتها -حيث إن بعض ما يرد قد لا يخلو من ضعف وبخاصة في تفاصيله لا في أصله- ولكن مجموع ما سأذكره من وقائع وشواهد -وبعضها في الصحيحين- يحقق الغرض الذي سيقت من أجله، وهذه مسألة لا بد من التنبه لها ومراعاتها، وتبرز قضية المشاورة من خلال مما يلي: As is to be a statement that the Shura Council in the life of the Prophet peace be upon him has become a reality, and a way of life, not is to be limited to the facts of the Shura, said its details and intricacies, you will not stick to an inventory of those facts, would not unplug the detail comes out from the goal were given to him, but I will mention what resembles a whole, and not to be is to investigate the validity of each novel itself - as some of what you may not be devoid of weakness, particularly in the details, not in its origin - but the total was going to say the facts and evidence - some of them in the correct - to achieve the purpose for which were given for it , an issue to be reckoned with and taken into account, and highlights the issue of consultation through the following:
    1- مشاورة الرسول صلى الله عليه وسلم لخديجة -رضي الله عنها- منذ بعثته حتى وفاتها ( ) 1 - Consultation Prophet peace be upon him to Khadija - God bless them - since the mission until her death ()
    2- استشارة الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي بكر رضي الله عنه في مكة، ومن أبرز الوقائع في ذلك حادثة الهجرة، واتخاذ الترتيبات لذلك ( ). 2 - consult the Prophet peace be upon him to Abu Bakr, may Allah be pleased with him in Mecca, the most salient facts in the case of migration, and arrangements for that ().
    مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في غزوة بدر Consultation of the Prophet peace be upon him to his companions in the Battle of Badr
    3- ما حدث في بدر من مشاورة بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته في عدة مواضع أهمها: 3 - What happened in the conduct of consultation between the Messenger of Allah peace be upon him and his companions in several places, including:
    (أ) استشارته لأصحابه قبل اتخاذ قرار المواجهة مع قريش، فعندما أتاه الخبر عن مسير قريش ليمنعوا عيرهم استشار الناس بعد أن أخبرهم بقدوم قريش، فقام عدد من الصحابة من المهاجرين كأبي بكر والمقداد بن عمرو، وأشاروا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يمضي لما أراه الله، فهم موافقون لأي قرار يتخذه، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم يريد رأي الأنصار -تنفيذا لما تم الاتفاق عليه في بيعة العقبة-. (A) consult the owners before making a decision confrontation with the Quraysh, when he came to him the news Messier Quraish to prevent Aiarham consulted people after telling them the arrival of Quraish, so the number of the Companions of immigrants such as Abu Bakr ibn al Amr, and pointed to the Messenger of Allah peace be upon him that goes As I see God, they agree with any decision, but the Prophet peace be upon him wants the opinion of supporters - to implement what was agreed upon to pledge allegiance to Aqaba -. فقال: " أشيروا علي أيها الناس " فقام سعد بن معاذ، وتكلم عن الأنصار، وكان مما قال: " فامض لما أردت فنحن معك " فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر بعد أن سمع من المهاجرين والأنصار، ولم يخالف في ذلك أحد منهم( ). He said: "Praise be to you people," So, Saad bin Maaz, and spoke of the Ansar, and said: "Go and what you want, we are with you," went the Messenger of Allah peace be upon him to Badr, after hearing immigrants and supporters, no one disagreed with one of them ().
    (ب) عندما نـزل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بدر، وقبل الوصول إلى الماء جاء الحباب بن المنذر، وأشار على رسول الله أن يغير المكان إلى مكان أفضل منه من الناحية الحربية، ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقَبِل مشورته ( ). (B) when he came the Messenger of Allah peace be upon him by Badr, before access to water was Hubaab Ben Warner, and pointed to the Messenger of God to change the location to place better in terms of war, did the Messenger of Allah peace be upon him and by his advice ().
    (ج) وقمة الاستشارة في هذه الغزوة استشارته في أسارى بدر، فقد روى الإمام أحمد عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استشار الناس يوم بدر في الأسارى فقال: " إن الله قد أمكنكم منهم " فأشار عليه عدد من الصحابة بعدة آراء، وهي تدور على: إطلاق سراحهم، أو الفداء، أو القتل. (C) and the summit of consultation in this battle consulted in Asari-Badr, narrated by Imam Ahmad from Anas, may Allah be pleased with him that the Messenger of Allah peace be upon him consulted the people on the Day of Badr in captive, said: "The God you could have them," he noted in a number of companions in several views, which take place on: release, or redemption, or murder. وكان ممن أشار بالعفو مع الفداء: أبو بكر، وأشار عمر بضرب أعناقهم. The amnesty was among those who pointed out with redemption: Abu Bakr, Omar pointed to strike their necks. وقد أخذ صلى الله عليه وسلم برأي أبي بكر، فأخذ منهم الفداء، وأطلق سراحهم، ونـزل القرآن موافقا لرأي عمر حيث قال -سبحانه-: (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ لَوْلا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)( )( ) [ سورة الأنفال، الآيتان: 67، 68 ]. Has taken peace be upon him the opinion of Abu Bakr, he took them redemption, and released, and the Quran was revealed agree with the view of the age where he said - the Almighty -: (What was the Prophet to have prisoners until it thickens in the land you want to view the world and God wants the Hereafter, and Allah is Exalted in Book of God has already afflicted with a grievous chastisement you have received,) () () [Al-Anfal, Verse: 67.68].
    مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في غزوة أحد Consultation of the Prophet peace be upon him to his companions in the Battle of one
    4- استشار رسول الله صلى الله عليه وسلم صحابته قبل غزوة أحد، هل يقاتلون من داخل المدينة، أم يخرجون إلى خارجها، وقال: أشيروا علي: 4 - consulted the Messenger of Allah peace be upon him companions before the invasion of one, you are fighting inside the city, or go out to the outside, and said: Praise be to:
    وقد أشار عدد من الصحابة بأن يبقوا داخل المدينة، فإن دخلت قريش عليهم قاتلوهم في الأزقة، ورموهم من فوق الصياصي والآطام، وقد كانت المدينة شبه محصنة، وكان هذا رأي كبار الصحابة، وهو رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنه لم يعزم عليهم. Has indicated a number of companions that stay within the city, entered the Quraysh they fight them in alleys, and threw over Chiasi and Alatam, and the city was almost immune to, and this was the view of senior companions, a view that the Messenger of Allah peace be upon him, but did not resolve them.
    ولذلك قال بعض الفتيان ممن لم يشهدوا بدرا، وكانوا يتشوقون للجهاد ليبلوا كما أبلى أصحاب بدر، حيث إنهم لم يشهدوها، فقد قال هؤلاء: اخرج بنا إلى عدونا، وأيدهم بعض كبار الصحابة كحمزة، وسعد بن عبادة، والنعمان بن ثعلبة، وغيرهم. Therefore said some of the boys who did not witness the full, and they were eager to fight for Ibloa also wear down the owners of Badr, where they are not seen, he told them: I leave us to our enemy, supported by some senior companions Khamzp, and Saad bin worship, Nu'man bin alopecia, and others.
    وقد أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم برأي هؤلاء، وعندما لبس لامته ودرعه، خشي أولئك أنهم استكرهوه، فعادوا إلى رأيه، فأبى صلى الله عليه وسلم بعد أن عزم على الخروج، فخرج ( ). Has taken the Messenger of Allah peace be upon him the opinion of those, and when to wear his nation and his shield, because they feared those Astloh, they retreated to his opinion, but he refused peace be upon him after that moment to come out, and went out ().
    مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في قصة الإفك وغزوة الخندق Consultation of the Prophet peace be upon him to his companions in the story lie and Battle of the trench
    5- إستشارة الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب، وأسامة بن زيد في قصة الإفك، وبخاصة ما يتعلق بعائشة -رضي الله عنهم أجمعين--. 5 - consult the Prophet peace be upon him to Ali ibn Abi Talib and Usama bin Zaid in the story of lying, especially as regards Aisha - may Allah be pleased with them all --. فأما أسامة فأثنى خيرا، ثم قال: يا رسول الله، أهلك ولا نعلم منهم إلا خيرا. Osma spoke good, and then said: O Messenger of God, your family, we do not know them but good. وأما علي فقال: يا رسول الله، إن النساء لكثير، وسل الجارية فإنها تصدقك. And Ali said: O Messenger of God, that for many women, and acknowledged the ongoing, they believe you. فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة يسألها... He called the Messenger of Allah peace be upon him Bareerah asking ... الحديث ( ). Talk ().
    6- وفي غزوة الخندق كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلح بينه وبين عيينة بن حصن على ثلث ثمار المدينة على ألا يقاتلوا مع الأحزاب، وقبل إكمال إجراءات العقد والإشهاد عليه بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سعد بن عبادة وسعد بن معاذ يستشيرهما في ذلك، فقالا: أمرا تحبه فنصنعه، أم شيئا أمرك الله به لا بد لنا من العمل به، أم شيئا تصنعه لنا؟ 6 - In the battle of the trench wrote the Messenger of Allah peace be upon him peace between him and Uyaynah bin fort one third of the fruits of the city not to fight with the parties, prior to the finalization of the contract and certification of God sent the Prophet peace be upon him to Sa'd ibn worship, Saad bin Maaz Istchirehma in Therefore, they said: Vensnah is loving it, or something commanded by God, we must work it, or something, nevertheless, to us? قال: لا، بل شيء أصنعه لكم، فذكر سعد بن معاذ أنهم لا يرون ذلك، وأيده سعد بن عبادة، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم برأيهما، وألغى الكتابة مع عيينة بن حصن ( ). He said: No, but something I do for you, Saad bin Maaz stated that they do not see it, and supported by Saad bin worship, took the Messenger of Allah peace be upon him their view, and abolished the writing with Uyaynah Ben Castle ().

    مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في الحديبية Consultation of the Prophet peace be upon him to his companions in Hudaybiyah
    7- وفي الحديبية شاور رسول الله صلى الله عليه وسلم صحابته في أكثر من مرة ومنها: 7 - In Hudaybiyah consulted the Messenger of Allah peace be upon him companions in more than once, including:
    (أ) لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة قاصدا مكة محرما، ووصل إلى غدير الأشطاط جاءه رجل فقال له: إن قريشا قد جمعوا لك جموعا، وقد جمعوا لك الأحابيش، وهم مقاتلوك، وصادوك، ومانعوك، فقال صلى الله عليه وسلم أشيروا أيها الناس علي: أترون أن نميل على عيالهم وذراري هؤلاء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت؟ (A) what the Messenger of Allah peace be upon him from the city towards Makkah is haraam, and arrived at Ghadir Aloctat man came and said to him: The Quraysh had gathered You crowds have gathered you Aloahabic, they Mqatlok, and Sadok, and Manaok, he said peace be upon him Praise ye the people: Do you see that we tend to dependents and strains of those who want to Isdona from home? أم ترون أن نؤم البيت فمن صدنا قاتلناه؟ Or you can see that the house is Nwm Sdna we fought? فأشار عليه أبو بكر بالخيار الثاني، فقال صلى الله عليه وسلم " فامضوا على اسم الله تعالى " الحديث ( ). Noted by Abu Bakr, the second option, he said peace be upon him "Vaamadoa the name of God Almighty" to talk ().
    (ب) ذكر ابن إسحاق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استدعى عمر- رضي الله عنه-، وطلب منه أن يذهب إلى قريش لإخبارها بقصد الرسول صلى الله عليه وسلم من مقدمه إلى مكة، فأشار عليه عمر أن يرسل عثمان بن عفان لأسباب ذكرها، فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم برأيه وأرسل عثمان رضي الله عنه ( ). (B) mention of Ibn Ishaq that the Messenger of Allah peace be upon him called Omar - may Allah be pleased with him - and asked him to go to the Quraysh to inform them with a view to the Prophet peace be upon him from front to Mecca, he noted it age to send Uthman ibn Affan, for reasons mentioned, He took the Prophet peace be upon him his opinion and sent Othman may Allah be pleased with him ().
    (جـ) لما كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب مع سهيل بن عمرو، أمر الصحابة أن يحلوا بالحلق بعد النحر، فما قام منهم رجل واحد، وقال ذلك ثلاث مرات، فلم يفعلوا، فدخل على أم سلمة -رضي الله عنها- وذكر لها ما لقي من الناس، فأشارت عليه أم سلمة أن يخرج ثم ينحر بدنه -ولا يكلم أحدا منهم- ثم يدعو حالقه فيحلقه، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعل ما أشارت به أم سلمة من النحر والحلق، فلما رأى الصحابة ذلك قاموا فنحروا، وجعل بعضهم يحلق بعضا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما ( ) (C) As written the Messenger of Allah peace be upon him the book with Suhail bin Amr, are companions to solve throat after sacrifice, what man among them one, and said that three times, did not do, went to Umm Salamah - may Allah be pleased with them - and a male What with the people, referred by Umm Salamah that comes out and then slaying his body - does not speak to one of them - and then call Halgah Faihlgah, got the Messenger of Allah peace be upon him and done what was suggested by Umm Salamah of Sacrifice and the throat, when he saw the companions, and they have Venhroa, and make Some of them shave another, until he almost killed each other mines ()


    http://zayani1.wordpress.com
    http://www.sotk.org/
    إقرأ المزيد...
    مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في غزوة بدر Consultation of the Prophet peace be upon him to his companions in the Battle of Badr
    مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في غزوة بدر Consultation of the Prophet peace be upon him to his companions in the Battle of Badr
    ما حدث في بدر من مشاورة بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته في عدة مواضع أهمها: What happened in the conduct of consultation between the Messenger of Allah peace be upon him and his companions in several places, including:
    (أ) استشارته لأصحابه قبل اتخاذ قرار المواجهة مع قريش، فعندما أتاه الخبر عن مسير قريش ليمنعوا عيرهم استشار الناس بعد أن أخبرهم بقدوم قريش، فقام عدد من الصحابة من المهاجرين كأبي بكر والمقداد بن عمرو، وأشاروا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يمضي لما أراه الله، فهم موافقون لأي قرار يتخذه، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم يريد رأي الأنصار -تنفيذا لما تم الاتفاق عليه في بيعة العقبة-. (A) consult the owners before making a decision confrontation with the Quraysh, when he came to him the news Messier Quraish to prevent Aiarham consulted people after telling them the arrival of Quraish, so the number of the Companions of immigrants such as Abu Bakr ibn al Amr, and pointed to the Messenger of Allah peace be upon him that goes As I see God, they agree with any decision, but the Prophet peace be upon him wants the opinion of supporters - to implement what was agreed upon to pledge allegiance to Aqaba -. فقال: " أشيروا علي أيها الناس " فقام سعد بن معاذ، وتكلم عن الأنصار، He said: "Praise be to you people," So, Saad bin Maaz, and spoke of the Ansar,
    وكان مما قال: " فامض لما أردت فنحن معك " فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر بعد أن سمع من المهاجرين والأنصار، ولم يخالف في ذلك أحد منهم( [1] ). He said: "Go and what we want with you," went the Messenger of Allah peace be upon him to Badr, after hearing immigrants and supporters, no one disagreed with one of them ( [1] ).
    (ب) عندما نـزل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بدر، وقبل الوصول إلى الماء جاء الحباب بن المنذر، وأشار على رسول الله أن يغير المكان إلى مكان أفضل منه من الناحية الحربية، ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقَبِل مشورته ( [2] ). (B) when he came the Messenger of Allah peace be upon him by Badr, before access to water was Hubaab Ben Warner, and pointed to the Messenger of God to change the location to place better in terms of war, did the Messenger of Allah peace be upon him and by his advice ( [2 ] ).
    (ج) وقمة الاستشارة في هذه الغزوة استشارته في أسارى بدر، فقد روى الإمام أحمد عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استشار الناس يوم بدر في الأسارى فقال: " إن الله قد أمكنكم منهم " فأشار عليه عدد من الصحابة بعدة آراء، وهي تدور على: إطلاق سراحهم، أو الفداء، أو القتل. (C) and the summit of consultation in this battle consulted in Asari-Badr, narrated by Imam Ahmad from Anas, may Allah be pleased with him that the Messenger of Allah peace be upon him consulted the people on the Day of Badr in captive, said: "The God you could have them," he noted in a number of companions in several views, which take place on: release, or redemption, or murder. وكان ممن أشار بالعفو مع الفداء: أبو بكر، وأشار عمر بضرب أعناقهم. The amnesty was among those who pointed out with redemption: Abu Bakr, Omar pointed to strike their necks. وقد أخذ صلى الله عليه وسلم برأي أبي بكر، فأخذ منهم الفداء، وأطلق سراحهم، ونـزل القرآن موافقا لرأي عمر حيث قال -سبحانه-: (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ لَوْلا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) ( [3] )( [4] ) [ سورة الأنفال، الآيتان: 67، 68 ]. Has taken peace be upon him the opinion of Abu Bakr, he took them redemption, and released, and the Quran was revealed agree with the view of the age where he said - the Almighty -: (What was the Prophet to have prisoners until it thickens in the land you want to view the world and God wants the Hereafter, and Allah is Exalted in Book of God already afflicted with a grievous chastisement you have received) ( [3] ) ( [4] ) [Al-Anfal, Verse: 67.68].


    http://zayani1.wordpress.com
    http://www.sotk.org/
    إقرأ المزيد...
    فائدة الشورى واقتدائنا بسنة المصطفى في ذلك The benefit of the Shura and imitating the year Mostafa
    In the name of God the Merciful


    قديمًا قالوا: ما خاب من استخار ولا ندم من استشار، وعلى الجانب الآخر قالوا: من أُعجب برأيه ضل، وقالوا: من استبد برأيه كان من الصواب بعيدًا. Old saying: What disappointed Astkhar will not regret it consulted, and on the other side said: impressed his opinion astray, and said: Who Flipped his opinion it was right away.


    وقال الشاعر: And the poet said:


    شاور صديقك في الخفي الْمُشْكِلِ .. Shower your friend in the hidden problem .. .. .. .. .. واقبل نصيحة ناصحٍ متفضلِ And accept the advice of mentor Mtvdil


    فالله قـد أوصى بـذاك نبيــه .. God has been recommended by such a prophet .. .. .. .. .. في قوله شـاورهُمُ وتـوكَّلِ In saying go ahead and trust


    إن الشورى هي استنباط المرء الرأي من غيره فيما يعرض له من مشكلات الأمور. The Shura Council is to devise one's opinion of the other with presents his problems matters.


    ومع أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس رأيًا فضلاً عن كونه مؤيدًا بالوحي الإلهي فقد أمره الله تعالى بمشاورة أصحابه ليعلم الأمة ما في المشاورة من الفضل، ولتقتدي به أمته من بعده، حيث يقول الله لنبيه صلى الله عليه وسلم: {وشاورهم في الأمر} [آل عمران:159]. Although the Prophet peace be upon him was the best of people view as well as being in favor of the revelation of God has ordered him to God consulted his companions to teach the nation is in the consultation of the credit, the model for his nation after him, where God says to His Prophet peace be upon him: (and go ahead it ) [Al-Imran: 159].


    كما وصف الله تبارك وتعالى مجتمع المؤمنين بالعديد من الصفات الكريمة التي كان من أهمها: قيام المجتمع على أساسٍ من الشورى: {وأمرهم شورى بينهم} [الشورى:38]. He also described the Almighty God the community of believers of many precious qualities that were most important: the society on the basis of consultation: (and) their affairs by mutual consultation [Shura: 38].


    الشورى من قواعد الشريعة: Shura of the rules of law:


    قال ابن عطية: والشورى من قواعد الشريعة وعزائم الأحكام، مَن لا يستشير أهل العلم والدين فعزله واجب، هذا ما لا خلاف فيه، وقد مدح الله المؤمنين بقوله: {وأمرهم شورى بينهم}. Ibn al-Attiya: Assembly and Shura Council of the rules of law and urged the provisions, it does not consult the people of science and religion isolation of duty, this is no disagreement, and praise Allah for the believers, saying: (and) their affairs by mutual consultation. قال أعرابي: ما غُبنتُ قط حتى يُغْبن قومي. Bedouin said: What had disfavoured never been so disadvantageous to a national figure. قيل: وكيف ذلك؟ Said: How so? قال: لا أفعل شيئًا حتى أشاورهم. He said: I do not do anything until Ohaoarham.


    وقال ابن خُوَيْز مَنْدَادَ: واجب على الولاة مشاورة العلماء فيما لا يعلمون وما أشكل عليهم من أمور الدين، ووجوه الجيش فيما يتعلق بالحرب، ووجوه الناس فيما يتعلق بالمصالح، ووجوه الكتاب والوزراء والعمال فيما يتعلق بمصالح البلاد وعمارتها، وكان يقال: ما ندم من استشار، وكان يقال: من أُعجب برأيه ضل. His son Khuyz Mndad: The duty of the governors consultation scientists, and do not know what confused them in matters of religion, and the faces of the army in the war, and the faces of people in terms of interests, and prominent authors, ministers and workers regarding the interests of the country and architecture, and it was said: What regret it consulted, He said: impressed his opinion gone astray.


    صفات المستشار: Recipes Adviser:


    ينبغي للحازم أن يشاور في أمره ذا الرأي الناصح والعقل الراجح، وقد اشترطوا لأهلية المستشار شروطًا خمسة: Should consult with a firm that in his opinion, a mentor and sage, they have stipulated to that of Chancellor of five conditions:


    1- عقلٌ كاملٌ، مع تجربة سالفة، قال أبو الأسود الدؤلي: 1 - Mind full, with the experience of the above, "said Abu Aswad al:


    وما كل ذي لب بمؤتيـك نُصْحَه .. And every person with a heart Mwt advised him .. ... ... .. .. ولا كل مؤت نُصحه بلبيبِ Not all Mwt advised Bulbib


    ولكن إذا ما استجمعا عند صاحب .. If, however, when the owner Astjamaa .. ... ... ..فحق له من طـاعة بنصيبِ .. The right to a share of obeying


    وقال بعضهم: شاور من جرب الأمور ؛ فإنه يعطيك من رأيه ما دفع عليه غاليًا وأنت تأخذه مجانًا. Some of them said: Try the Shower of things; it gives you of the opinion, prompting him dearly and you take it for free.


    2- أن يكون ذا دين وتقى؛ فقد ورد في الأثر عن ابن عباس رضي الله عنهما: من أراد أمرًا فشاور فيه امرءًا مسلمًا وفقه الله لأرشد أموره. 2 - should have a religion and piety; it was stated in the report from Ibn Abbas, may Allah be pleased with them: who wants to be Fshaor a Muslim person and jurisprudence of God guided the affairs.


    إن الرسول صلى الله عليه وسلم بيَّن أن "المستشار مؤتمن" فإذا كان ذا دين أدى الأمانة كما ينبغي. The Prophet peace be upon him among the "trusted adviser" If a religion has led the Secretariat, as it should.


    3- أن يكون ناصحًا ودودًا؛ فإن النصح والمودة يُصدِّقان الفكرة ويخلصان الرأي،قال القرطبي:وصفة المستشار في أمور الدنيا أن يكون عاقلا مجربا وادَّا في المستشير. 3 - to be advice and friendly; the advice and affection effectively validating the idea and conclude view, Al-Qurtubi said: Recipe adviser in matters of this world should be wise and tested Ada consultant.


    4- أن يكون سليم الفكر من هم قاطع وغم شاغل، فإن من عارضت فكره شوائب الهموم لا يسلم له رأي، ولا يستقيم له خاطر. 4 - to be properly thought of and distressed as they boycotted the incumbent, is opposed the idea of impurities concerns do not deliver an opinion, not correct him willingly.


    5- ألا يكون له في الأمر المستشار فيه غرضٌ يتابعه، ولا هوىً يساعده؛ فإن الرأي إذا عارضه الهوى وجاذبته الأغراض فسد. 5 - to be his adviser in the matter when the purpose of follow up, and assisted Hui; opinion if opposed by the passion and purpose Jazpth mess.


    الرسول يشارو أصحابه: Messenger Iharo his companions:


    ولقد رأينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يشاور أصحابه في العديد من القضايا والمسائل، فقد استشارهم في أسارى بدر، فأشار أبو بكر بالفداء، وأشار عمر بالقتل، فمال إلى رأي أبي بكر. We have seen the Messenger of Allah peace be upon him consult with his companions on many issues and questions, has consulted in the Asari Badr, Abu Bakr referred redemption, The age of death, more inclined towards the view of Abu Bakr. واستشار أصحابه في الخروج لبدر فأشاروا بما قرت به عينه،كما أشار عليه بعضهم في هذه الغزوة بالنزول قريبا من آبار بدر ومنع المشركين من الماء وهو ما كان له أكبر الأثر في نتيجة المعركة. And consulted with his companions to get out of the Badr They noted, including venerated by the eye, as pointed out by some in this battle to get off close to the wells of Badr and prevent the infidels from the water, which had the greatest impact on the outcome of the battle. واستشارهم في أحد واستجاب لرأيهم مع أنه على خلاف رأيه. And consulted in one responded to their opinion at odds with that opinion. واستشارهم في غزوة الأحزاب وكان من بركة الاستشارة أن هدى الله سلمان للنصح بحفر الخندق. And consulted in the Battle of the parties and the advice of the pond that the guidance of Allah Salman advised digging a trench. وفي الحديبية استشار زوجه أم سلمة رضي الله عنها، فأشارت عليه بما هو خير للمسلمين. In Hudaybiyah consulted Wife of Umm Salamah, may Allah be pleased, noting it what is good for the Muslims.


    الخلفاء يشاورون: Rightly Icoron:


    ولقد سار الخلفاء الراشدون على نهج نبيهم صلى الله عليه وسلم، فكانوا لا يستبدون برأي، بل يشاورون أهل الديانة والتقى والخبرة. I have walked Guided Caliphs approach prophet peace be upon him, were not Istbdon opinion, but people Icoron Religion and met and experience. هذا أبو بكر كان إذا ورد عليه الأمر نظر في كتاب الله، فإن وجد منه ما يقضي به قضى بينهم، وإن علمه من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى به، وإن لم يعلم خرج فسأل المسلمين عن السنة، فإن أعياه ذلك دعا رؤوس المسلمين وعلماءهم واستشارهم. That Abu Bakr was if and as the case consider the Book of Allah, the it is found as required by the spent each other, and his knowledge of the Sunnah of the Messenger of Allah peace be upon him spent it, but did not know came out, he asked the Muslims to the year, tired of so called Muslims heads The religious scholars, and consulted.


    وهذا عمر يشاور أصحابه وقصة مشاورته المسلمين عند خروجه إلى الشام، وقد وقع الطاعون بها مشهورة معروفة. This age consult with his companions, and the story of his consultations Muslims when he came out to Syria, was signed by the famous plague known. وهكذا كان عثمان وعلي رضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين. And so it was Osman Ali, God bless them and satisfied them all. فهل لك فيهم أسوة؟ Do you like them? وهلاَّ استهديت بآراء ونصائح ذوي الألباب الأتقياء حتى تكون مشورتهم مؤازرة لك وسبيل هداية؟!. , Hala Astahedit opinions and tips with pious minds to be advice and support to you for guidance?!.





    قال تعالى في وصف المؤمنين: {وأمرهم شورى) بينهم} [الشورى: 38] He says in describing the believers: (and ordered them to shura) between them) [Shura: 38]
    وقال أيضا مخاطبا نبيه: " وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله" أل عمران 159 And addressing the Prophet also said: "The go ahead it determined, then put your trust in Allah" Al-Imran 159


    المؤمنون كمجموع أو كجماعة لا يفلحون إلا إذا كان التشاور ديدنهم ، ويد الله مع الجماعة ، ومن شذّ شذ بالنار . Believers sum or as a group will not succeed unless the consultation Didnhm, and a hand of God with the congregation, and an odd an odd fire.
    هذه صفة المؤمنين ، ولئلا يكون هذا التشاور فيه غضاضة على أحد المؤمنين أمر الله نبيه وشاورهم في الأمر ، حتى في البيت هناك من لا يستشير امرأته إطلاقاً ، مع أن الله عز وجل قال : This is the description of believers, and so that this consultation will be put up on one of the believers is God's prophet and go ahead of it, even at home there are those who do not consult with his wife at all, with God the Almighty said:


    "وأتمروا بينكم بمعروف" الطلاق 6 "The Otmarwa you something good" divorce 6
    ائتمروا فعل أمر مشاركة ، يعني تأمرها ، وتأمرك تنصحها وتنصحك ، والنبي عليه الصلاة والسلام في صلح الحديبية استشار امرأته أم سلمة ، فأشارت عليه ، ونفذ مشورتها ، فتحقق الهدف بفضل مشورتها. Aitmarwa do is post, I mean ordering, and advising them and advise you Americanize, the Prophet peace be upon him in Khudaibiya consulted his wife, Umm Salamah, who referred him, and carried out advice, check the target thanks to their advice.


    من الأسوأ الأمور أن يتردد القائد بعد اتخاذ القرار، خاصة إذا كان رأي الأغلبية مخالفا لرأيه ورضخ هو لرأيهم ثم حاولوا الرجوع إرضاءا له وهذا هو ما حدث بالفعل حينما استشار الرسول أصحابه يوم أحد وأشروا بالخروج للأعداء خارج المدينة وكان خلاف رأيه فلما دخل لارتداء عدة الحرب ندموا وقرروا الرجوع عن رأيهم لرأيه وأبروه بذلك بعد خروجه لكن الرسول قال: "ما كان لنبي بعد أن لبس لأمته وخرج للحرب أن يرجع" ومضى لتنفيذ ما اتفق عليه. The worst things that frequented the leader after the decision, especially if the majority opinion is contrary to his opinion and acquiesced is their opinion and then tried to refer satisfy him and this is what actually happened when consulted the Prophet his companions on one of the ticked out for the enemies outside the city and was otherwise his mind when he entered wearing several war regretted and decided to refer the view of his mind and Obroh so after he left, but the Prophet said: "What was the prophet after that wearing of the nation, and went to war to return," and went on to implement what was agreed.


    جاء في السنة ما يثبت أن الرسول ما ترك المشاورة قط، بل قال أبو هريرة: "ما رأيت أحداً أكثر مشورة لأصحابه من رسول الله لأصحابه". Came in the year proves that the Prophet never leaving the consultation, but Abu Hurayrah said: "I never saw anyone more advice for the owners of the Messenger of God to his companions."
    وجاء أيضاً أن الرسول rصلى الله عليه وسلم كان يحرص دائماً على مشاورة الشيخين أبي بكر وعمر، بل جاء في حديث الإمام أحمد رحمه الله أن الرسول صلى الله عليه وسلم قا ل لهما: [لو اجتمعتما على رأي ما خالفتكما] وهذا الالتزام من الرسول r يدل على تأكيد هذا الصمووجوبه. It also stated that the Prophet r peace be upon him was always keen on consultation Sheikh Abu Bakr and Omar, but said in an interview with Imam Ahmad Allah's mercy that the Prophet peace be upon him Table for two: [if you get together with the view of what Khafattkma] This obligation of the Prophet r indicates to confirm this Asamuojoppe.
    ومما جاء في شأن الوقائع التي شاور فيها الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه: مشاورتهم يوم بدر في الخروج إلى العير، ومشاورتهم في منزل الحرب وهي ثلاث مشاورات كلها في غزوة بدر، وكذلك شاورهم يوم أحد بين القعود في المدينة أو الخروج للعدو، وشاورهم يوم الخندق في مصالحة الأحزاب بثلث ثمار المدينة عامئذ، وقال في حديث الإفك: [أشيروا علي معشر المسلمين في قوم أبنوا أهلي ورموهم، وأيم الله ما علمت على أهلي من سوء! It came in like the facts that shower the Prophet peace be upon him companions: consulted the day of Badr to go out to the caravan, and consulted at the home of the war: a three consultations, all in the battle of Badr, and go ahead on a Sunday between sitting in the city or out of the enemy, and go ahead on the trench in the reconciliation of third parties Aamiz fruits of the city, said in an interview Alivk: [O tell me the Muslims in my family and people threw Build, and Im God what I learned on my bad! وأبنوهم بمن؟ The Obnohm whom? والله ما علمت عليهم إلا خيراً!!]. God, what have I learned nothing but good!!].
    فالشورى اذا مهمه جدا في كافة نواحي حياتنا ويجب ان نقتدي بسنة نبينا صلى الله عليه وسلم فيها Vaelchory if very important in all aspects of our lives We must heed the year of our Prophet peace be upon him by


    http://zayani1.wordpress.com
    http://www.sotk.org/
    إقرأ المزيد...
    مشاورته صلى الله عليه وسلم لاصحابه في غزوة الحديبيه Consulted peace be upon him to his companions in the Battle of Hudaybiyah
    Consulted peace be upon him to his companions in the Battle of Hudaybiyah
    قال حدثنا ربيعة بن عمير بن عبد الله بن الهرم وقدامة بن موسى ، وعبد الله بن يزيد الهذلي ، ومحمد بن عبد الله بن أبي سبرة وموسى بن محمد وأسامة بن زيد الليثي ، وأبو معشر وعبد الحميد بن جعفر وعبد الرحمن بن عبد العزيز ويونس بن محمد ويعقوب بن محمد بن أبي صعصعة ومجمع بن يعقوب ، وسعيد بن أبي زيد الزرقي ، وعابد بن يحيى ، ومحمد بن صالح عن عاصم بن عمر ، ومحمد بن يحيى بن سهل بن أبي حثمة ، ويحيى بن عبد الله بن أبي قتادة ، ومعاذ بن محمد وعبد الله بن جعفر ، وحزام بن هشام عن أبيه فكل قد حدثني من هذا الحديث بطائفة وبعضهم أوعى لهذا الحديث من بعض وغير هؤلاء المسمين قد حدثني ، أهل الثقة وكتبت كل ما حدثوني ، قالوا : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رأى في النوم أنه دخل البيت وحلق رأسه وأخذ مفتاح البيت وعرف مع المعرفين فاستنفر أصحابه إلى العمرة فأسرعوا وتهيئوا للخروج . He told us Rabia bin Amir bin Abdullah bin pyramid Qudaamah Ben Moussa, and Abdullah ibn Yazeed Hudhali, and Muhammad ibn Abdullah ibn Abi Sabrah, Musa bin Mohammed and Osama bin Zaid Laithi, Abu O, Abdel-Hamid bin Jaafar and Abdul Rahman bin Abdul Aziz Ben Younes Mohamed Yacoub ibn Muhammad ibn Abi Sa'sa'ah complex, son of Jacob , and Said ibn Abi Zaid Alzarki, Abid bin Yahya and Muhammad bin Salih Asim bin Omar , and Muhammad ibn Yahya ibn Sahl ibn Abi Hathmah, Yahya bin Abdullah bin Abu Qatada , and forbid bin Mohammed and Abdullah bin Jaafar , and belt bin Hisham from his father, All have told me of this modern range and some of them dare for this talk from some of those for non-designated had told me, the people of confidence and started all tell me, they said: The Messenger of Allah peace be upon him had seen in sleep that he entered the house and tower his head and took the house key with custom defined Fastnfr his companions hastened to Umrah and prepared to exit. وقدم عليه بسر بن سفيان الكعبي في ليال بقيت من شوال سنة ست فقدم مسلما على رسول الله صلى الله عليه وسلم زائرا له وهو على الرجوع إلى أهله فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا بسر لا تبرح حتى تخرج معنا فإنا إن شاء الله معتمرون . Provided by the secret bin Sufyan Al-Kaabi in the Yale remained from Shawal six introduced a Muslim the Messenger of Allah peace be upon him a visiting him as he was to return to his family and said to him, the Messenger of Allah peace be upon him my secret inseparable until he graduated with us, then we, God willing Matmron. فأقام بسر وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بسر بن سفيان يبتاع له بدنا ، فكان بسر يبتاع البدن ويبعث بها إلى ذي الجدر حتى حضر خروجه فأمر بها فجلبت إلى المدينة ، ثم أمر بها ناجية بن جندب الأسلمي أن يقدمها إلى ذي الحليفة ، واستعمل على هديه ناجية بن جندب . Sued the secret of the Messenger of Allah peace be upon him the secret bin Sufyan has bought him, we want to, was the secret has bought the body and sent to a walls until he gets his release ordered by, I got to the city , and then ordered by the survivor Ben grasshopper Aslami make to with allies , and used their gift Najia Ben grasshopper.
    وخرج أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم معه لا يشكون في الفتح للرؤيا التي رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم . And left the owners of the Messenger of Allah peace be upon him with no doubt about the opening of the vision that saw the Messenger of Allah peace be upon him. فخرجوا بغير سلاح إلا السيوف في القرب وساق قوم من أصحابه الهدي أهل قوة - أبو بكر وعبد الرحمن بن عوف ، وعثمان بن عفان ، وطلحة بن عبيد الله رضي الله عنهم - ساقوا هديا حتى وقف بذي الحليفة ، وساق سعد بن عبادة بدنا . They went without a weapon, but swords in the proximity and the way the people of his companions sacrifice the people of power - Abu Bakar and Abdul Rahman bin Auf , Uthman bin Affan , Talha bin Obeid-Allah , God bless them - dragged the giveaways even stop relegated allies , swing Saad bin worship , we want to. فقال عمر بن الخطاب He said Omar bin al-Khattab


    رضي الله عنه أتخشى يا رسول الله علينا من أبي سفيان بن حرب وأصحابه ولم نأخذ للحرب عدتها ؟ May Allah be pleased with him is calm, O Messenger of Allah to us from Abu Sufyan ibn Harb and his companions did not take the war may bring? فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أدري ، ولست أحب أحمل السلاح معتمرا . The Messenger of Allah peace be upon him, what wonder, I do not like picking up a gun wearing.
    حرب وأصحابه ولم نأخذ للحرب عدتها ؟ The war and his companions did not take the war may bring? فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أدري ، ولست أحب أحمل السلاح معتمرا . The Messenger of Allah peace be upon him, what wonder, I do not like picking up a gun wearing.
    وقال سعد بن عبادة : يا رسول الله لو حملنا السلاح معنا ، فإن رأينا من القوم ريبا كنا معدين لهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لست أحمل السلاح إنما خرجت معتمرا . واستخلف على المدينة ابن أم مكتوم وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة يوم الاثنين لهلال ذي القعدة فاغتسل في بيته ولبس ثوبين من نسج صحار ، وركب راحلته القصواء من عند بابه وخرج المسلمون فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر بذي الحليفة ثم دعا بالبدن فجللت ثم أشعر بنفسه منها عدة وهن موجهات إلى القبلة في الشق الأيمن . Said Saad bin worship : "O Messenger of God, if took up arms with us, our opinion of the people Reba we preparers have said the Messenger of Allah peace be upon him I do not carry arms, but came out wearing. and Normans on the city of Ibn Umm Maktoum and the Messenger of Allah peace be upon him from the city on Monday, the crescent of Dhul Vagtzl at home and wearing two garments dyed with a figment of Sohar , and rode his camel Algosoa of at the door and left the Muslims and the Messenger of Allah peace be upon him back relegated to the allies and then called the body Fjellt then I feel himself, including several They are guides to kiss in part right. ويقال دعا ببدنة واحدة فأشعرها في الجانب الأيمن ثم أمر ناجية بن جندب بإشعار ما بقي وقلدها نعلا نعلا ، وهي سبعون بدنة فيها جمل أبي جهل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم غنمه ببدر وكان يكون في لقاحه بذي الجدر . Reportedly called physically Vochaaraa one on the right side and then ordered survivor Ben grasshopper notice what was left and imitated by Nala Nala, a seventy camel the camel of Abu Jahl was the Messenger of Allah peace be upon him and his flock Badr was being relegated to the nerve in the walls.
    وأشعر المسلمون بدنهم وقلدوا النعال في رقاب البدن ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسر بن سفيان من ذي الحليفة فأرسله عينا له وقال إن قريشا قد بلغها أني أريد العمرة فخبر لي خبرهم ثم القني بما يكون منهم . I am Muslim and Bantm imitation leather to the body and neck of the Messenger of Allah peace be upon him of the secret bin Sufyan with allies sent him kind to him and said that Qureshi had reached Umrah Fajbr I want me and then redeemed for technical as to be them.
    فتقدم بسر أمامه ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عباد بن بشر فقدمه أمامه طليعة في خيل المسلمين عشرين فارسا ، وكان فيها رجال من المهاجرين والأنصار - المقداد بن عمرو وكان فارسا ، وكان أبو عياش الزرقي فارسا ، وكان الحباب بن المنذر فارسا ، وكان عامر بن ربيعة فارسا ، وكان سعيد بن زيد فارسا ، وكان أبو قتادة فارسا ، وكان محمد بن مسلمة فارسا ، في عدة منهم . Shall submit a secret in front of him and called the Messenger of Allah peace be upon him Abbad ibn Bishr Vkdmh in front of the pioneers in the horses of the Muslims twenty horsemen, and where men of immigrants and supporters - Miqdad ibn Amr was a knight, and the Abu Ayash Alzarki knight, and was Hubaab bin Mundhir knight, and the Amer bin Rabia, a knight, and Sa'eed ibn Zayd, a knight, and was Abu Qatada, a knight, and Muhammad ibn Muslim knight, in several of them. ويقال أميرهم سعد بن زيد الأشهلي . It is said their leader Saad bin Zaid Ashhali .
    ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد فصلى ركعتين ثم خرج ودعا براحلته فركبها من باب المسجد فلما انبعثت به مستقبلة القبلة أحرم ولبى بأربع كلمات Then the Messenger of Allah peace be upon him mosque prayed two then went out and called Brahalth Frckbha of the door of the mosque when emitted by the receptor kiss deprive answered with four words لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك ، لبيك إن الحمد والنعمة لك ، والملك لا شريك لك Peak to Peak O Beck is not a partner for you , Beck is the praise and blessing to you, and the king is not a partner for you وأحرم عامة المسلمين بإحرامه ومنهم من لم يحرم إلا من الجحفة . General and deprive Muslims of his house and some of them not only deprives a handsome .
    وسلك طريق البيداء ، وخرج معه المسلمون ست عشرة مائة ويقال ألف وأربعمائة ويقال ألف وخمسمائة وخمسة وعشرون رجلا ; خرج معه من أسلم مائة رجل ويقال سبعون رجلا ; وخرج معه أربع نسوة أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأم عمارة ، وأم منيع ، وأم عامر الأشهلية فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر بالأعراب فيما بين مكة والمدينة فيستنفرهم فيتشاغلون له بأموالهم وأبنائهم وذراريهم - وهم بنو بكر ، ومزينة ، وجهينة - فيقولون فيما بينهم أيريد محمد يغزو بنا إلى قوم معدين مؤيدين في الكراع والسلاح ؟ Cord by Baida , and comes out with Muslims sixteen hundred and said thousand four hundred and said one thousand five hundred and twenty five men; it came from the safest one hundred men are said to seventy men; and came out with four women Umm Salamah, wife of the Prophet peace be upon him mother of Amara , a mother is immune , Um Amer Alochlip Making the Messenger of Allah peace be upon him pass by expressing between Mecca and Medina Vistnfarhm Vicaglun him their money and their sons and their descendants - who are the sons of Bakr , and decorated , and Juhaina - say among themselves and did not want Muhammad Invades us to the people of preparers supporters in Alkraa and weapons? وإنما محمد وأصحابه أكلة جزور لن يرجع محمد وأصحابه من سفرهم هذا أبدا قوم لا سلاح معهم ولا عدد وإنما يقدم على قوم حديث عهدهم بمن أصيب منهم ببدر But Muhammad and his companions eating roots will not return Muhammad and his companions from traveling this ever people who do not force them, nor the number and is given on the modern covenant people who were injured at Badr
    وحدثني سيف بن سليمان عن مجاهد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن كعب بن عجرة ، قال لما كنا بالأبواء والابواء(( Yahya related to me Saif bin Sulaiman Mujahid , for Abdul-Rahman bin Abi Layla , on Ka'b ibn nub , he said, we would Balaboa and Alaboa ((
    على زنة جمع بو : ترددت في السيرة ، وجاء ذكرها في غزوة ودان ، وهي غزوة الأبواء . The weight of the collection Bo: There have been in the curriculum, and is mentioned in the Battle of Dan , a battle Aloboa.
    والأبواء واد من أودية الحجاز التهامية ، كثير المياه والزرع ، يلتقي فيه واديا الفرع والقاحة فيتكون من التقائهما وادي الأبواء ، كتكون وادي مر الظهران من التقاء النخلتين ، وينحدر وادي الأبواء إلى البحر جاعلا أنقاض ودان على يساره ، وثم طريق إلى هرشى ، ويمر ببلدة مستورة ثم يبحر . And Aloboa Wade from the valleys of the Hejaz Althammep , many water and farmland, to meet the valley section and Alqahp consists of having met with Valley Aloboa , Ktkon Valley over Dhahran, the confluence of Alennklten , descended the valley Aloboa to the sea making the rubble and Dan on the left, then the way to Hershey , and through the town of modest means and sailing .
    ويسمى اليوم " وادي الخريبة " غير أن اسم الأبواء معروف لدى المثقفين ، وسكانه : بنو محمد من بني عمرو ، وبنو أيوب من البلادية من بني عمرو .)))))) And is today called the " Valley Khuraybah "is that the name Aloboa known to intellectuals, and its population: the sons of Mohammed Bani Amr, and the sons of Job Albuladip from Bani Amr .))))))



    وقف علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنفخ تحت قدر لي ورأسي يتهافت قملا وأنا محرم فقال هل يؤذيك هوامك يا كعب ؟ Stop the Messenger of Allah peace be upon him and I bloat under some me and my flock and I Qmla Muharram said you harm O Huamk heel? قلت : نعم يا رسول الله . I said: Yes, O Messenger of God. قال فاحلق رأسك . Said Vohalq your head. قال ونزلت فيه هذه الآية He and I got it this verse ففدية من صيام أو صدقة أو نسك Vvdip of fasting or charity or rituals فأمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أذبح شاة أو أصوم ثلاثة أيام أو أطعم ستة مساكين كل مسكين مدين And he told me the Messenger of Allah peace be upon him to slaughter a sheep or fast three days or feed six poor persons each poor debtor أي ذلك فعلت أجزأك Any so I did Odzok ويقال إن كعب بن عجرة أهدى بقرة قلدها وأشعرها . It is said that Ka'b ibn nub cows receiving the gift and Ochaaraa.
    وقال ناجية بن جندب عطب لي بعير من الهدي حين نظرت إلى الأبواء ، فجئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأبواء فأخبرته فقال انحرها واصبغ قلائدها في دمها ، ولا تأكل أنت ولا أحد من أهل رفقتك منها شيئا ، وخل بين الناس وبينها . The survivor Ben grasshopper damage me beast of sacrifice when I looked to Aloboa , I came to the Messenger of Allah peace be upon him Balaboa I told him he Anhrha and repaint Qlaidha in the blood, do not eat you or one of the people of Rafqatk any of them, and leave the people and themselves.
    فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم الجحفة لم يجد بها ماء فبعث رجلا في الروايا إلى الخرار ، فخرج الرجل غير بعيد فرجع بالروايا فقال يا رسول الله ما أستطيع أن أمضي قدما رعبا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجلس وبعث رجلا آخر فخرج بالروايا ، حتى إذا كان بالمكان الذي أصاب الأول الرعب فرجع فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لك ؟ When he got the Messenger of Allah peace be upon him a handsome did not find out water, he sent a man in the narrator to Kharrar , got the man not long returned Balrwaya "O Messenger of God, what I can go forward with fear, he said the Messenger of Allah peace be upon him sit down and sent another man went Balrwaya, Even if the place where he first hit the panic came back and said to him the Messenger of Allah peace be upon him what you? فقال لا والذي بعثك بالحق ما أستطيع أن أمضي رعبا قال اجلس ثم بعث رجلا آخر فلما جاوز المكان الذي رجع منه الرجلان قليلا وجد مثل ذلك الرعب فرجع فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من أصحابه فأرسله بالروايا وخرج السقاء معه وهم لا يشكون في الرجوع لما رأوا من رجوع النفر فوردوا الخرار ومعنى الخرار(( And he said, which sent you the right as I can spend a terrifying said sit down and then sent another man when he exceeded the place where he returned from the two men just found such a horror came back he called the Messenger of Allah peace be upon him a man of his friends sent him Balrwaya and left waterskins with him and they do not complain to refer to the saw the return of Alinver Fordoa Kharrar means Kharrar ((
    كفعال من خرير الماء ونحوه : Kfal of trickling water and the like:
    جاء في ذكر هجرته صلى الله عليه وسلم : ثم أجاز بهما من مكانه ذلك ، فسلك بهما الخرار ثم سلك بهما ثنية المرة ، ثم سلك بهما لقفا . Male emigration came in peace be upon him: and then passed by the place, the graveyard by the Kharrar then wire them pagan time , then he took them to cease.
    قلت : الخرار ، واد ، هو وادي الجحفة وغدير خم ، يقع شرق رابغ على قرابة ( 25 ) كيلا عند غدير خم ، وقد أوفيت الحديث عنه في " معجم معالم الحجاز " )))) I said: Kharrar , Wade, is a valley and a handsome Ghadeer Khum , located east of Rabigh to approximately (25) agent when the Messenger of Allah , has been discharged to talk about in the "Dictionary of the parameters Hijaz "))))
    فاستقوا ثم أقبلوا بالماء ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بشجرة فقم ما تحتها ، فخطب الناس فقال Fastqgua then turned the water and then the Messenger of Allah peace be upon him do what is underneath a tree, a khutbah people and said أيها الناس إني كائن لكم فرطا ، وقد تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تضلوا ; كتاب الله وسنته بأيديكم O people, I object to you Virta, has left you once you have received, it did not go astray; the Book of Allah and Sunnah of your hands ويقال قد تركت فيكم كتاب الله وسنة نبيه . And is said to have left you the Book of Allah and the Sunnah of His Prophet.
    ولما بلغ المشركين خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة راعهم ذلك واجتمعوا له وشاوروا فيه ذوي رأيهم فقالوا : يريد أن يدخل علينا في جنوده معتمرا ، فتسمع به العرب ، وقد دخل علينا عنوة وبيننا وبينه من الحرب ما بيننا والله لا كان هذا أبدا ومنا عين تطرف فارتئوا رأيكم فأجمعوا أمرهم وجعلوه إلى نفر من ذوي رأيهم - صفوان بن أمية ، وسهل بن عمرو ، وعكرمة بن أبي جهل - فقال صفوان ما كنا لنقطع أمرا حتى نشاوركم نرى أن نقدم مائتي فارس إلى كراع الغميم ((ومعنى كراع الغميم(( And when he reached the infidels out of the Messenger of Allah peace be upon him to Mecca, expressed dismay that they met him, and consulting with the people with their mind and said: he wants to come to us in soldiers wearing, they shall hear my tags Arabs , has entered us by force, between us and him from the war between us and God does not this was never us eye blinking Vartioa opinion Vojmawa them and made it to a group of people with their opinion - Safwan bin illiteracy , and Sahl ibn Amr, and Akram ibn Abi Jahl - said Safwan, we would not cut is even Nchaurkm We believe that our two hundred Fares to sponsor Ghamim ((and the meaning of sponsor Ghamim ((
    جاءت في ذكر غزاة بني لحيان ، قال ابن إسحاق : فخرج في مئتي راكب من أصحابه حتى نزل عسفان ، ثم بعث فارسين من أصحابه حتى بلغا كراع الغميم . Contained in the said invaders Bani Hayan , the son of Isaac: came out two hundred passengers from his friends even took Asfan , and then sent Varsen of his companions even reached the sponsor Ghamim .
    قلت : هي نعف من حرة ضجنان ، تقع جنوب عسفان بستة عشر كيلا على الجادة إلى مكة ، أي على ( 64 ) كيلا من مكة على طريق المدينة ، وتعرف اليوم ببرقاء الغميم ، ذلك أنها برقاء في تكوينها . I said: If We pardon some of the free Djnan , located south of Asfan Sixteen agent Avenue to Mecca , that is, (64) an agent of Mecca on the road to the city , known today Berqa Ghamim , as it Brkae in its composition.
    والبرقاء والأبرق والبرقة : مرتفع تختلط فيه الحجارة بالرمل)))))))انتهى . And Albrkae and Abraq and Cyrenaica: High where she mixes with sand, stones ))))))) End quote.
    ونستعمل عليها رجلا جلدا . And use by man skin. فقالت قريش : نعم ما رأيت فقدموا على خيلهم عكرمة بن أبي جهل - ويقال خالد بن الوليد - واستنفرت قريش من أطاعها من الأحابيش ، وأجلبت سقيف معهم وقدموا خالد بن الوليد في الخيل ووضعوا العيون على الجبال حتى انتهوا إلى جبل يقال له وزر وزع كانت عيونهم عشرة رجال قام [ عليهم ] الحكم بن عبد مناف يوحي بعضهم إلى بعض الصوت الخفي فعل محمد كذا وكذا حتى ينتهي ذلك إلى قريش ببلدح . Said Quraish: Yes, what I saw they took to their horses Ikrima bin Abi Jahl - said Khalid bin Walid - mobilizing Quraish Otalla of Aloahabic and Ojelbt Sagev with them and gave Khalid bin Waleed in horses and laid eyes on the mountain until they cease to Mount said to him the brunt of the deployment had eyes only ten The men's [they] Al-Hakam bin Abd Manaf, inspiring one another to some hidden voice Mohammed did such and such until the end to the Quraish Bbldh. وخرجت قريش إلى بلدح فضربوا بها القباب والأبنية وخرجوا بالنساء والصبيان فعسكروا هناك ودخل بسر بن سفيان مكة فسمع من كلامهم ورأى منهم ما رأى ، ثم رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقيه بغدير ذات الأشطاط من وراء عسفان ،((ومعنى عسفان(( And exited the Quraish to Bldh they slew the domes, buildings and left women and boys Fskeroa there and entered the secret bin Sufyan of Mecca heard the words and felt them what he saw, and then returned to the Messenger of Allah peace be upon him Vlekaya Bgder Related Aloctat behind Asfan , ((and the meaning of Asfan ((
    بضم العين وسكون السين ، وفاء وألف ، وآخره نون . Annexation of the eye and sleep Seine, Q, A, and at the end of Nun. جاءت في النص : قال ابن إسحاق : وكان تبع وقومه أصحاب أوثان يعبدونها ، فتوجه إلى مكة ، وهي طريقه إلى اليمن ، حتى إذا كان بين عسفان وأمج ، أتاه نفر من هذيل بن مدركة . Came in the text: Ibn Ishaq said: "He was followed by his people and the owners of pagan worship, go to Mecca , which is the way to Yemen , even if the Asfan and area , came to him a group of Havel bin aware. . . . . إلخ . , Etc..
    قلت : عسفان بلدة على 80 كيلا من مكة شمالا على الجادة إلى المدينة ، وهي مجمع ثلاث طرق مزفتة : طريق إلى المدينة ، وقبيله إلى مكة ، وآخر إلى جدة . I said: Asfan town on the 80 agent of Mecca Avenue to the north of the city , a complex asphalted three ways: the way to the city and the tribe to Mecca , and another to Jeddah . وقد أفضت عنها في " معجم معالم الحجاز " . Have led them in the "Dictionary of the parameters Hijaz . " ))))) )))))
    فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا بسر ما وراءك ؟ When he saw the Messenger of Allah peace be upon him said: O my secret is behind you? قال يا رسول الله تركت قومك ، كعب بن لؤي ، وعامر بن لؤي ، قد سمعوا بمسيرك ففزعوا وهابوا أن تدخل عليهم عنوة وقد استنفروا لك الأحابيش ومن أطاعهم معهم العوذ المطافيل قد لبسوا لك جلد النمور ليصدوك عن المسجد الحرام ، وقد خرجوا إلى بلدح وضربوا بها الأبنية وتركت عمادهم يطعمون الجزر أحابيشهم ومن ضوى إليهم في دورهم وقدموا الخيل عليها خالد بن الوليد ، مائتي فرس وهذه خيلهم بالغميم وقد وضعوا العيون على الجبال ووضعوا الأرصاد . He said: O Messenger of Allah left of your people, Ka'b ibn Loay , and Amer bin Loay , you may have heard Bmsirc Vvzawa and Habera to enter them by force has provoked a you Aloahabic and Otallm them Alaoz Almtavil have wore you skin Tigers blocking your way from the Sacred Mosque , and got out the Bldh and they hit buildings and left the islands Imadhm feed Oahabichehem and STARS them in their role and provided the horse Khalid bin Walid , two hundred horse and these horses Bghamim have put eyes on the mountain and put the Met.
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للناس هذا خالد بن الوليد على خيل المشركين بالغميم . The Messenger of Allah peace be upon him for the people that Khalid ibn al-Walid on horses, idolaters Bghamim. ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسلمين فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال أما بعد فكيف ترون يا معشر المسلمين في هؤلاء الذين استنفروا إلي من أطاعهم ليصدونا عن المسجد الحرام ؟ Then the Messenger of Allah peace be upon him in the Muslim commended to God, he then said, but after you see how O Muslims in those who went on alert to the Otallm to Isdona for the Sacred Mosque ? أترون أن نمضي لوجهنا إلى البيت فمن صدنا عنه قاتلناه أم ترون أن نخلف هؤلاء الذين استنفروا لنا إلى أهليهم فنصيبهم ؟ Do you see that go to the house, it is faced with Sdna we fought with him, or you see that we leave those who went on alert us to their families Vnasibhm? فإن اتبعونا اتبعنا منهم عنق يقطعها الله وإن قعدوا قعدوا محزونين موتورين Follow us whom we follow the travels of Allah, and cervical sat sat grieving Muturin
    فقام أبو بكر رضي الله عنه فقال الله ورسوله أعلم نرى يا رسول الله أن نمضي لوجهنا فمن صدنا عن البيت قاتلناه . So, Abu Bakr, may Allah be pleased with him said: Allah and His Messenger know best see, O Messenger of God to go to the one faced with Sdna from the house we fought. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن خيل قريش فيها خالد بن الوليد بالغميم . The Messenger of Allah peace be upon him, the horses Quraish which Khalid bin Walid Bghamim. فقال أبو هريرة : فلم أر أحدا كان أكثر مشاورة لأصحابه من رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت مشاورته أصحابه في الحرب فقط . He said Abu Huraira : I have not seen anybody was more consultation to the owners of the Messenger of Allah peace be upon him and his companions were consulted only in the war. قال فقام المقداد بن عمرو فقال يا رسول الله لا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى : اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكم مقاتلون . So he said Miqdad bin Amr said, "O Messenger of God does not say, as said the children of Israel to Moses : "Go you and your Lord Vqatla surely not doing anything here but go you and your Lord am with you Vqatla fighters. والله يا رسول الله لو سرت إلى برك الغماد لسرنا معك ما بقي منا رجل . God, O Messenger of God, if I walked to the pools Laghmad pleased with you for as long as our men.
    وتكلم أسيد بن حضير فقال يا رسول الله نرى أن نصمد لما خرجنا له فمن صدنا قاتلناه . Spoke of Mr. Ben seedlings, "O Messenger of Allaah, we see that we stand as we went out to him it is Sdna we fought. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنا لم نخرج لقتال أحد ، إنما خرجنا عمارا . The Messenger of Allah peace be upon him I did not go out to fight one , but we went out Amara. ولقيه بديل بن ورقاء في نفر من أصحابه فقال يا محمد لقد اغتررت بقتال قومك جلابيب العرب ، والله ما أرى معك أحدا له وجه مع أني أراكم قوما لا سلاح معكم قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه عضضت بظر اللات قال بديل أما والله لولا يد لك عندي لأجبتك ، فوالله ما أتهم أنا ولا قومي ألا أكون أحب أن يظهر محمد إني رأيت قريشا مقاتلتك عن ذراريها وأموالها ، قد خرجوا إلى بلدح فضربوا الأبنية معهم العوذ المطافيل ورادفوا على الطعام يطعمون الجزر من جاءهم يتقوون بهم على حربكم فر رأيك And received a substitute Ben Rkae with a group of his companions and said, O Muhammad, I Aghtrrt fight thy flowing Arabs , God, what I see with you someone who is face with, I see you folk do not force you said Abu Bakr, may Allah be pleased with him bite clitoris Lat said alternative but were it not for the hand you've got Ojpetk to make sure of what I accuse and a national I did not like to show Muhammad I saw the Quraysh Mqatltk Dhirara for the money, took to the Bldh buildings they smote them Alaoz Almtavil Radfoa on food and feed the islands came to them their Itqwon far do you think of your war on
    حدثني سعيد بن مسلم بن قمادين عن عثمان بن أبي سليمان قال كانت قريش قد توافدوا وجمعوا الأموال يطعمون بها من ضوى إليهم من الأحابيش ، فكان يطعم في أربعة أمكنة في دار الندوة لجماعتهم وكان صفوان بن أمية يطعم في داره وكان سهيل بن عمرو يطعم في داره وكان عكرمة بن أبي جهل يطعم في داره وكان حويطب بن عبد العزى يطعم في داره . Tell me Said ibn Muslim ibn Qmadden Osman ibn Abi Sulaiman said the Quraish had turned up and collected the money they give out of STARS to them Aloahabic , was fed in four places in the Seminar House for their group was Safwan bin illiteracy feed in his home and was Suhail bin Amr feed in his home and was Ikrima bin Abi Jahl feed in his home and was Hoitab bin Abdul Uzza feed in his home.
    We conclude from the past that the Prophet peace be upon him had consulted his friends in many places, including



    (أ) لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة قاصدا مكة محرما، ووصل إلى غدير الأشطاط جاءه رجل فقال له: إن قريشا قد جمعوا لك جموعا، وقد جمعوا لك الأحابيش، وهم مقاتلوك، وصادوك، ومانعوك، فقال صلى الله عليه وسلم أشيروا أيها الناس علي: أترون أن نميل على عيالهم وذراري هؤلاء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت؟ (A) what the Messenger of Allah peace be upon him from the city towards Makkah is haraam, and arrived at Ghadir Aloctat man came and said to him: The Quraysh had gathered You crowds have gathered you Aloahabic, they Mqatlok, and Sadok, and Manaok, he said peace be upon him Praise ye the people: Do you see that we tend to dependents and strains of those who want to Isdona from home? أم ترون أن نؤم البيت فمن صدنا قاتلناه؟ Or you can see that the house is Nwm Sdna we fought? فأشار عليه أبو بكر بالخيار الثاني، فقال صلى الله عليه وسلم " فامضوا على اسم الله تعالى " الحديث ( [1] ). Noted by Abu Bakr, the second option, he said peace be upon him "Vaamadoa the name of God Almighty" to talk ( [1] ).
    (ب) ذكر ابن إسحاق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استدعى عمر- رضي الله عنه-، وطلب منه أن يذهب إلى قريش لإخبارها بقصد الرسول صلى الله عليه وسلم من مقدمه إلى مكة، فأشار عليه عمر أن يرسل عثمان بن عفان لأسباب ذكرها، فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم برأيه وأرسل عثمان رضي الله عنه ( [2] ). (B) mention of Ibn Ishaq that the Messenger of Allah peace be upon him called Omar - may Allah be pleased with him - and asked him to go to the Quraysh to inform them with a view to the Prophet peace be upon him from front to Mecca, he noted it age to send Uthman ibn Affan, for reasons mentioned, He took the Prophet peace be upon him his opinion and sent Othman may Allah be pleased with him ( [2] ).
    (جـ) لما كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب مع سهيل بن عمرو، أمر الصحابة أن يحلوا بالحلق بعد النحر، فما قام منهم رجل واحد، وقال ذلك ثلاث مرات، فلم يفعلوا، فدخل على أم سلمة -رضي الله عنها- وذكر لها ما لقي من الناس، فأشارت عليه أم سلمة أن يخرج ثم ينحر بدنه -ولا يكلم أحدا منهم- ثم يدعو حالقه فيحلقه، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعل ما أشارت به أم سلمة من النحر والحلق، فلما رأى الصحابة ذلك قاموا فنحروا، وجعل بعضهم يحلق بعضا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما ( [1] ) (C) As written the Messenger of Allah peace be upon him the book with Suhail bin Amr, are companions to solve throat after sacrifice, what man among them one, and said that three times, did not do, went to Umm Salamah - may Allah be pleased with them - and a male What with the people, referred by Umm Salamah that comes out and then slaying his body - does not speak to one of them - and then call Halgah Faihlgah, got the Messenger of Allah peace be upon him and done what was suggested by Umm Salamah of Sacrifice and the throat, when he saw the companions, and they have Venhroa, and make Some of them shave another, until he almost killed each other mines ( [1] )


    [1] - انظر: سيرة ابن هشام وملامح الشورى للنحوي ص214. [1] - See: The biography of Ibn Hisham and features of the Shura Grammar, p. 214.

    [2] - أخرجه البخاري (7 / 518، رقم 4178، 4179) عن المسور بن مخرمة، ومروان ابن الحكم. [2] - Narrated by al-Bukhaari (7 / 518, No. 4178.4179) for the walled perforated bin, Marwan ibn al-Hakam.

    [3] - انظر: سيرة ابن هشام وفقه السيرة ص363. [3] - See: the biography of Ibn Hisham and Fiqh Biography, p. 363.

    [4] - انظر: صحيح البخاري وفقه السيرة ص363. [4] - See: Sahih Al-Bukhari and Fiqh Biography, p. 363.


    http://zayani1.wordpress.com
    http://www.sotk.org/
    إقرأ المزيد...
    السنة السياسية في الشورى والمشاورة Sunni political consultation and consultation
    The mercy of Allaah towards His slaves sent them messengers missionaries and warning they convey the message of God, and the avatars they have in the example of human births, and make the Creator these messengers human beings did not make them angels intent and wisdom, for ease of tracking, and formal notice the argument: "Messengers who gave good news and warners, so that the people on the no argument against Allah after the messengers "(1)" Say if it is in the earth angels walking secure, We had sent them from heaven an angel as a messenger "(2).
    وإن من أهم المبادئ السياسية في الإسلام مبدأ الشورى في بناء السلطة والمشاورة في أدائها. It was the most important principles of political Islam in the principle of consultation in the Palestinian Authority and consultation in performance. وقد ورد ورد المبدأ الأول في سورة "الشورى" في قوله تعالي في وصف المؤمنين: "وأمرهم شورى بينهم" (3) وورد الثاني في أمره تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: Has reportedly received the first principle in Surat "consultation" in the verse, describing the believers: "and ordered them to mutual consultation" (3) WordPress second in his interpretation of the meaning of the Prophet peace be upon him:
    إن من رحمة الله تعالى بعباده أن بعث إليهم رسلا مبشرين ومنذرين يبلغونهم رسالة الله، ويجسدونها أمامهم في مثال بشري حي، وجعل الخالق سبحانه هؤلاء الرسل بشرا ولم يجعلهم ملائكة عن قصد وحكمة، تسهيلا للاقتداء، وإعذارا بالحجة: "رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل" (1) "قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا" (2). The mercy of Allaah towards His slaves sent them messengers missionaries and warning they convey the message of God, and the avatars they have in the example of human births, and make the Creator these messengers human beings did not make them angels intent and wisdom, for ease of tracking, and formal notice the argument: "Messengers who gave good news and warners, so that the people on the no argument against Allah after the messengers "(1)" Say if it is in the earth angels walking secure, We had sent them from heaven an angel as a messenger "(2).
    وإن من أهم المبادئ السياسية في الإسلام مبدأ الشورى في بناء السلطة والمشاورة في أدائها. It was the most important principles of political Islam in the principle of consultation in the Palestinian Authority and consultation in performance. وقد ورد ورد المبدأ الأول في سورة "الشورى" في قوله تعالي في وصف المؤمنين: "وأمرهم شورى بينهم" (3) وورد الثاني في أمره تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: Has reportedly received the first principle in Surat "consultation" in the verse, describing the believers: "and ordered them to mutual consultation" (3) WordPress second in his interpretation of the meaning of the Prophet peace be upon him:
    "وشاورهم في الأمر" (4). "And go ahead it" (4). لكن ما ورد في الكتاب الكريم هنا مجملا، ورد في السنة النبوية مفصلا بالقول وبالفعل. But as stated in the Holy Book here outlined, narrated in the Sunnah of the Prophet a detailed word and deed. والسنة لا تنفك عن الكتاب الكريم، ولا تستقيم حياة المسلمين دون الاغتراف من معينها، والاسترشاد بنورها. The year is usually not on the book, Quran, nor will the lives of Muslims without dipping its trough, and guided by the light. وهذه مساهمة في الحوار الدائر الآن حول مبدإ الشورى، ومكانته في النظام السياسي الإسلامي، من خلال استقراء لبعض ما ورد في السنة النبوية من مشاورات، نحاول من خلال استنطاقها استنباط بعض الإجابات على بعض الإشكالات ذات الصلة بالشورى، مثل: الفرق بين الشورى والمشاورة، ومن يشملهم الأمر بالشورى والمشاورة، ومدى الإلزام والإعلام فيهما، ووضع المشاورة في موضعها، وتخصيص أهل العلم والخبرة بمكانة خاصة في هذه العملية، وحق المرأة المسلمة في المشاركة فيها، واعتبار الأغلبية مرجحا وقت التشاور..الخ ولسنا نطمح إلى تقديم إجابات شافية على هذه الإشكالات العملية - بل نترك ذلك لأهله المؤهلين له - وإنما هي محاولة لكشف جوانب من النموذج الإسلامي في بناء السلطة وأدائها، عسى أن يكون ذخرا للعاملين وعبرة للمعتبر، مع لفت نظر المهتمين بالسياسة نظريةً وممارسةً إلى ثراء السنة النبوية في هذا المضمار، وضرورة الاغتراف منها والاهتداء بهديها. This contribution to the debate now about the principle of consultation, and place in the Islamic Political System, through an extrapolation of some of what appeared in the Sunnah of the consultations, we are trying through Astntagaha develop some answers to some problems related to the Shura Council, such as: the difference between consultation and consultation, and involved were the Shura Council and consultation, and the extent of the obligation and the media therein, and a consultation in place, and the allocation of scholars and experience a special place in this process, the right of Muslim women to participate in them, and considering the majority likely consultation time .. etc. We do not aspire to provide answers to these problems the process - but leave it to his family qualified him - it is an effort to uncover aspects of the Islamic model in building the power and performance, what would be an asset to the staff and a lesson for the opinion, with the attention of interested in politics theory and practice of the richness of the Sunnah in this regard, and the necessity of dipping them and guided by example. والله الموفق لكل خير. God bless all that is good.
    بين الشورى والمشاورة Between consultation and consultation
    إن من المستحسن التمييز منهجيا بين مبدإ الشورى ومبدإ والمشاورة، إذ الشورى ترتبط بالمداولات المتعلقة بوجود السلطة ابتداء وشرعيتها وتداولها، أما المشاورة فترتبط بالمداولات المتعلقة بأداء السلطة وإدارتها وتسييرها. It is recommended that a systematic distinction between the principle and the principle of Shura and consultation, as the Shura linked to the deliberations on the existence of power and legitimacy from circulation, while those associated with the consultation of the deliberations on the performance and management of power and conduct. وهذا التمييز المنهجي مبني على اعتبار شرعي وآخر لغوي: This systemic discrimination is based on a legitimate and considered another language:
    · أما الاعتبار الشرعي فهو أن المشاورة وردت في القرآن الكريم في سياق الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم: "وشاورهم في الأمر"، أما الشورى فقد وردت في سياق الحديث عن المؤمنين: "وأمرهم شورى بينهم" فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يؤمر بالشورى، وإنما أُمر بالمشاورة، أما المؤمنون فهم مأمورون بالشورى نصا، ومأمورون بالمشاورة ضمنا، اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم. * The account of the legitimate is that the consultation mentioned in the Koran in the context of talking to the Prophet, peace be upon him: "And go ahead it," The Shura Council has received in the context of talking about the believers: "He ordered them to consultation" The Prophet peace be upon him was not ordered, the Shura Council , but is consultation, and the believers are commanded to understand the Shura Council's text, and commanded to consultation by implication, following the example of the Prophet peace be upon him. وفائدة ذلك في التمييز بين الشورى والمشاورة، هي أن الأنبياء لا يستمدون قيادتهم من الأمة، فهم ليسوا بحاجة إلى الشورى ذات الصلة ببناء السلطة وشرعيتها، لأن شرعية الأنبياء السياسية مسألة اعتقادية، فطاعتهم طاعة لله متعينة: "من يطع الرسول فقد أطاع الله" (5) وبيعتهم بيعة لله لازمة: "إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله" (6). The usefulness of such a distinction between consultation and the consultation, is that the prophets do not derive their leadership of the nation, they do not need to Shura related to building power and legitimacy, because the legitimacy of the prophets political issue Atviadep, Aftathm obedience to God Mtainp: "obeys the Messenger, obeys Allah" (5 ) and allegiance pledge of allegiance to God for the crisis: "Those who pledge allegiance to thee but God" (6). فحق الأنبياء في القيادة أمر مفروغ منه اعتقادا، وهو تولية من الله تعالى لا من الناس، ولذلك قال تعالى لداود: "يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض" (7). The right of the prophets in the leadership for granted belief, which is the inauguration of God, not people, and the Almighty said to David: "Djalnak Khalifa in the earth" (7). وفي قصة الرجل الأزدي ابن اللتبية دلالة واضحة، حيث "قام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخطب الناس، وحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد، فإني أستعمل رجالا منكم على أمور مما ولاني الله، فيأتي أحدكم فيقول: هذا لكم وهذه هدية أهديت لي، فهلا جلس في بيت أبيه وبيت أمه حتى تأتيه هديته إن كان صادقا؟" In the story of the man-Azdi'm Alletbip a clear indication, where "The Messenger of Allah peace be upon him, khutbah people, Hamad commended by God, then He said:" After that, I've been using some men among you on things that but I will of God, comes of you and say: This is you and this gift was donated to me, so you could sit in the house of his father and his mother's house until he gets a gift that was sincere? " (8) وفي روايات أخرى: " قال: أما بعد، ما بال أقوام نوليهم أمورا مما ولانا الله" (9) " أما بعد، فإني أستعمل رجلا منكم على أمور مما ولاني الله" (10) "إني استعملت أحدكم على العمل مما ولاني الله" (11) " إنا نستعمل منكم رجالا على ما ولانا الله" (12) فأسند صلى الله عليه وسلم ولايته إلى الله مباشرة، لا إلى الناس. (8) In other novels: "He said: Having said that, what about folks they deserve things that and I am God" (9) "Having said that, I use a man of you, among other things, which and I am God" (10) "I used one of you to work that and I God "(11)" I use what you men and I am God "(12) he assigned peace be upon him the mandate to God directly, not to the people. وبذلك يتضح أن نظرية "التفويض الإلهي" التي كان يقول بها ملوك أوربا في العصور الوسيطة هي نظرية صحيحة في الإسلام، لكن بالنسبة للأنبياء فقط. It is thus clear that the theory of "divine mandate", which was said by the kings of Europe in the Middle Ages is a correct theory in Islam, but for the prophets only. أما غير الأنبياء فهم يستمدون شرعيتهم السياسية المباشرة من الخلق لا من الخالق، وكل ادعاء منهم باستمداد الشرعية السياسية من الخالق مباشرة إنما هي تضليل للخلق وافتراء على الخالق سبحانه. The non-prophets They derive their legitimacy from direct political creation rather than the Creator, all of whom claim Bastmadad political legitimacy of the Creator directly but is misleading for the creation and fabrication of the Almighty Creator.
    · وأما الاعتبار اللغوي الذي نستند إليه في التمييز بين الشورى والمشاورة، فهو الصيغة الصرفية والإيقاع الصوتي: أما صرفيا فالأصل في الفعل على وزن "فاعَلَ" أن يكون مصدره القياسي على وزن "فِعال" مثل "قاتل قتالا" أو على وزن "مُفاعلة" مثل "شاور مشاورة". * The account of the linguistic upon which to build a distinction between consultation and the consultation, it is the formula morphological and rhythm Voice: The Srvia the basic principle of the act on the weight of a "player" that comes standard on the weight of "active" like "killer fighting" or weight "Reactance" such as "consulted consultation." وبذلك نحمل آية آل عمران "وشاورهم في الأمر" على المشاورة، لا على الشورى. And thus hold the Al-Imran verse "and go ahead it" on the consultation, not on the Shura Council. وأما الإيقاع الصوتي فرغم الاشتراك في الجذر اللغوي فإن لفظ الشورى يوحي بمعنى الانفتاح والتداول غير المحدود، فناسب عملية بناء السلطة التي يشترك فيها الكل مع الكل. The rhythm Despite participate in the root of language, the term Shura suggests the sense of openness and non-trading limited, so it is appropriate the process of building power shared by all with everyone. أما لفظ المشاورة فهو يوحي بالثنائية والتداول الحصري، فناسب مشاورة السلطة لعموم الناس، أو لبعضهم حول صناعة القرار السياسي. The word is consultation and deliberation suggests dualism exclusive, so it is appropriate consultation with the Authority for the general public, or to one another about the political decision-making. وليس استعمالنا للإيقاع الصوتي هنا مجرد انطباع، فالإيقاع الصوتي لألفاظ القرآن الكريم له شأن أحيانا في مدلولاتها، كما بينه كل من الباقلاني والزمخشري، وقد كتب الشهيد سيد قطب دراسة تطبيقية لذلك هي كتابه "التصوير الفني في القرآن"، فقدم نظرات ثاقبة في هذا السبيل. It is not our use of the rhythm of the voice here, just an impression, Valiiqaa voice words of the Koran he would sometimes in their meanings, as with each of the Albaqlani and Zamakhshari, has written a martyr Sayyid Qutb, an applied study of that book, "artistic photography in the Qur'an", provide insights in this way.
    نماذج من المشاورات النبوية Models of the consultations of the Prophet
    لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أكثر الناس مشاورة، حتى روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قوله: "ما رأيت أحدا أكثر مشورة لأصحابه من رسول الله صلى الله عليه وسلم" (13). The Prophet peace be upon him more people consultation, so that was narrated from Abu Hurayrah may Allah be pleased with him saying: "I never saw anyone more advice for the owners of the Messenger of Allah peace be upon him" (13). ومن مشاورات رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه - تمثيلا لا حصرا - ما يلي: Consultations and the Messenger of Allah peace be upon him to his companions - represented not exclusively - the following:
    · مشاورته الأنصار في قتال قريش يوم بدر: عن أنس بن مالك رضي الله عنه " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سار إلى بدر، استشار المسلمين فأشار عليه أبو بكر رضي الله عنه، ثم استشارهم فأشار عليه عمر رضي الله عنه، ثم استشارهم فقالت الأنصار: يا معشر الأنصار إياكم يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالوا: إذن لا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى: "اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون"، والذي بعثك بالحق لو ضربت أكبادها إلى برك الغماد لاتبعناك " (14). * Consulted supporters to fight the Quraish on Badr: Anas ibn Maalik, may Allah be pleased with him "that the Messenger of Allah peace be upon him to proceed to Badr, consulted the Muslims referred by Abu Bakr, may Allah be pleased with him, and then consulted noted by Omar may Allah be pleased with him, and then consulted She said supporters: "O Ansar Beware wants the Messenger of Allah peace be upon him. They said: So do not say also said the children of Israel to Moses:" Go thou and thy Lord Vqatla Lo here and watch, "which sent you the right if it hit the livers into pools Laghmad Atbanak" (14) .
    وفي رواية: "فاستشار المسلمين، فأشار عليه أبو بكر رضي الله عنه فسكت، ثم استشار فأشار عليه عمر رضي الله عنه فسكت، فقال رجل من الأنصار إنما يريدكم" (15) وفي روايات أخرى: " فتكلم أبو بكر فأعرض عنه، ثم تكلم عمر فأعرض عنه.." In the novel: "He wrote to the Muslims, Abu Bakr was recalled may Allah be pleased with him speechless, and then consulted noted by Omar may Allah be pleased with him speechless," A man from Ansar but want you "(15) In other accounts:" Abu Bakr spoke offer to him, and then the age turned away from him .. " (16) "فقال قائل الأنصار: تستشيرنا يا نبي الله.." (16) "Someone said to supporters: Tscherna O Prophet of God .." (17) "فجعل يستشير صلى الله عليه وسلم، فقالت الأنصار: والله ما يريد غيرنا.." (17) "Making consult peace be upon him, said Ansar: God, what he wants others .." (18). (18).
    · مشاورته في أسرى بدر، هل ينبغي قتلهم أم قبول الفداء منهم: "قال ابن عباس: فلما أسروا الأسارى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر: ما ترون في هؤلاء الأسارى؟ ..." * Consulted in the prisoners of Badr, you should kill them or accept the redemption of them: "Ibn Abbas said: When the prisoners were taken captive" The Messenger of Allah peace be upon him to Abu Bakr and Umar: What do you think these prisoners? "..." (19) وفي رواية:" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر وعلي: ما ترون في هؤلاء الأسارى؟ ..." (19) In the novel: "The Messenger of Allah peace be upon him to Abu Bakr, Omar and Ali: What do you think these prisoners?" ... " (20) ومثلها: "... فاستشار رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر وعليا وعمر رضي الله عنهم" (21) وفي رواية أخرى بصيغة أعم: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما تقولون في هؤلاء الأسارى؟" (20) and the same: "... He wrote to the Messenger of Allah peace be upon him, Abu Bakr, Ali, Omar, God bless them" (21) In another account a broader formulation: "The Messenger of Allah peace be upon him: What do you say about these prisoners?" (22) أو "ما ترون في هؤلاء الأسارى؟" (22) or "What do you think about these prisoners?" (23) دون قصر ذلك على أبي بكر وعمر وعلي، بل وردت الاستشارة عامة لجميع الحضور من الصحابة. (23) without confining it to Abu Bakr, Omar and Ali, but also received general advice to all attendees of the Sahaba. ورواية الطبراني أصرح في ذلك إذ ورد فيها: " لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأسارى استشار فيهم الناس.." The novel Tabaraani declare that, by stating: "When the Messenger of Allah peace be upon him Balosary consulted with those people .." بل فيها: " فجمع أصحابه فقال لهم أشيروا علي فيهم" (24). But: "There he gathered his companions and said to them tell me to them" (24).
    · مشاورته الناس في الخروج إلى قريش لقتالها عند جبل "أُحد"، أو انتظارها في المدينة، واعتماد خطة دفاعية لصدها. * Consulted people to go out to the Quraish to fight them at the Mount "one", or waiting in the city, and the adoption of a defense plan to Sereni. "وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما جاءه المشركون يوم أحد كان رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقيم بالمدينة يقاتلهم فيها، فقال له ناس لم يكونوا شهدوا بدرا: تخرج بنا يا رسول الله إليهم فنقاتلهم بأحد، ونرجو أن نصيب من الفضيلة ما أصاب أهل بدر. فما زالوا برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لبس أداته فلما لبسها ندموا وقالوا: يا رسول الله أقم فالرأي رأيك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ينبغي لنبي أن يضع أداته بعد أن لبسها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه..." "That is because the Messenger of Allah peace be upon him when it reaches him detest day one was the opinion of the Messenger of Allah peace be upon him to reside in the city Iqatlhm where, he said his people were not witnessed Badr: Graduated from us, O Messenger of God to them Venqatlhm one, and we hope that the share of virtue what happened to the people of Badr. they are still the Messenger of Allah peace be upon him to wear his instrument and when to wear it regretted and said: O Messenger of Allah I do opinion what you think. "The Messenger of Allah peace be upon him what should be for a prophet to put his instrument after they wear them until God judges between him and the enemy ... " (25) و"عن جابر بن عبد الله قال ثم استشار رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس يوم أحد فقال: ... فلو قاتلتموهم في السكك، فرماهم النساء من فوق الحيطان، قالوا: فيدخلون علينا المدينة؟ ما دخلت علينا قط، ولكن نخرج إليهم، قال: فشأنكم إذن. قال [الراوي]: ثم قدموا قالوا رددنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيه، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا يا رسول الله رأيَك. فقال: ما كان لنبي أن يلبس لأمته ثم يخلعها حتى يقاتل.." (25) and "Jabir bin Abdullah said, and then consulted the Messenger of Allah peace be upon him people on a Sunday, he said: ... If Qatltamohm in the rail, Faramahm women over the walls, they said: We will go into one of the city? What we never entered, but go out to them, he said: Vconkm permission. He [the narrator]: Then came They answered the Messenger of Allah peace be upon him his opinion, bring the Prophet peace be upon him, they said, O Messenger of Allah what you think. He said: What was the Prophet to wear to his nation then Ikhalaha even fighting .. " (26). (26).
    · مشاورته قادة الأنصار في التنازل لقبيلة غطفان عن نصف تمر المدينة على أن تنسحب غطفان من جيش الأحزاب الذي يحاصر المدينة يومذاك: "عن أبي هريرة قال: جاء الحارث الغطفاني إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد شاطرنا تمر المدينة، قال [صلى الله عليه وسلم]: حتى أستأمر السعود، فبعث إلى سعد بن معاذ وسعد بن عبادة وسعد بن الربيع وسعد بن خيثمة وسعد بن مسعود رحمهم الله فقال: إني قد علمت أن العرب قد رمتكم عن قوس واحدة، وإن الحارث يسألكم أن تشاطروه تمر المدينة، فإن أردتم أن تدفعوا إليه عامكم هذا حتى تنظروا في أمركم بعد. قالوا: يا رسول الله أوحي من السماء فالتسليم لأمر الله؟ أو عن رأيك أو هواك فرأينا تبع لهواك ورأيك؟ فإن كنت إنما تريد الإبقاء علينا فوالله لقد رأيتنا وإياهم على سواء ما ينالون منا تمرة إلا بشِرىً أو قرىً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم [لغطفان]: هو ذا تسمعون ما يقولون... " (27) وفي لفظ آخر: " جاء الحارث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ناصفنا تمر المدينة وإلا ملأتها عليك خيلا ورجالا. فقال: حتى أستأمر السعود: سعد بن عبادة وسعد بن معاذ، يعني يشاورهما، فقالا: لا والله ما أعطينا المدينة من أنفسنا في الجاهلية، فكيف وقد جاء الله بالاسلام. فرجع إلى الحارث فأخبره" (28). * Consulted the leaders of the Ansar to waive the tribe Gtefan half pass the city to withdraw Gtefan of the Army of the parties that corner of the city that day: "Abu Hurayrah said: A tiller Algtefani to the Prophet, peace be upon him said:" Muhammad shared with us going through the city, said [blessings peace be upon him]: So Ostomr Saud, the Chairman sent to Saad bin Maaz, Saad bin worship and Saad bin spring and Saad bin Kaithamp, Saad Bin Masoud mercy of God said: "I have learned that the Arabs Rmtkm on one market, although al-Harith asks you to Chatroh pass the city, you want to have to pay him Aamkm this even look in your affairs after. They said: O Messenger of God revealed from heaven To recognize the order of God? or your mind or your breeze we saw followed the breeze and do you think? If you only want to keep us I swear I have stayed with them on whether to obtain us a date However, human or villages. "The Messenger of Allah peace be upon him [for Gtefan]: it is, hear what they say ..." (27) In another word said: "The al-Harith to the Messenger of Allah peace be upon him said: Nasfna pass the city and only filled with you horses and men. He said: "Even Ostomr Saud: worship and Saad bin Saad bin Maaz, I mean Ichaoarhama, they said: No, by God, what gave the city of ourselves in ignorance, how God came to Islam. went back to Al-Harith told him" (28). · مشاورته في طعن حلفاء قريش من الخلف يوم الحديبية حينما بلغه صلى الله عليه وسلم أنهم انضموا إلى الجموع الذين يريدون مقاتلته وصده عن البيت الحرام "فقال أشيروا أيها الناس علي، أترون أن أميل إلى عيالهم وذراري هؤلاء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت، فإن يأتونا كان الله عز وجل قد قطع عينا من المشركين، وإلا تركناهم محروبين. قال أبو بكر: يا رسول الله، خرجت عامدا لهذا البيت لا تريد قتل أحد ولا حرب أحد، فتوجه له، فمن صدنا عنه قاتلناه. قال امضوا على اسم الله" (29) وفي رواية: ".. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أشيروا علي، أترون أن نميل إلى ذراري هؤلاء الذين أعانوهم فنصيبهم؟ فإن قعدوا قعدوا موتورين محزونين، وإن نجوْا يكونوا عنقا قطعها الله، أم ترون أن نؤم البيت فمن صدنا عنه قاتلناه؟ فقال أبو بكر الصديق رضوان الله عليه: الله ورسوله أعلم، يا نبي الله: إنما جئنا معتمرين، ولم نجيء لقتال أحد، ولكن من حال بيننا وبين البيت قاتلناه. فقال النبي صلى الله عليه وسلم فروحوا إذن" (30). * Consulted in a libel allies of Quraysh from behind on Hudaybiyah when reached peace be upon him they joined the crowds who wanted to was fighting and discouraged him from the home land, "he said tell me O people, Ali, Do you see that I tend to dependents and strains of those who want to Isdona House, the Iotona Allah Almighty may spare eyes of the idolaters, and only left them Mahrobin. Abu Bakr said: O Messenger of God, came out deliberately to this house does not want to kill one, not war, one, them, or, it is Sdna him we fought. He spent the name of God "(29 ) and the novel: ".. The Prophet peace be upon him: tell me on, You see that we tend to those strains Oaanohm Vnasibhm? the Muturin sat sat grieving, but they survived Angha made of God, or you can see that it is Nwm House Sdna we fought for? said Abu Bakr God bless him: Allah and His Messenger know, O Prophet of God: but come pilgrims did not we come to fight one, but if between us and the house we fought. "The Prophet peace be upon him Frohawwa permission" (30).
    · مشاورته علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد في فراق عائشة رضي الله عنها أثناء محنة الإفك. * Consulted Ali ibn Abi Talib and Usama bin Zaid in parting Aa'ishah during the plight of Alivk. قالت عائشة: " فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد حين استلبث الوحي يستشيرهما في فراق أهله. فأما أسامة فأشار عليه بالذي يعلم في نفسه من الود لهم، فقال أسامة: أهْلَكَ يا رسول الله، ولا نعلم والله إلا خيرا. وأما علي بن أبي طالب فقال: يا رسول الله لم يضيق الله عليك، والنساء سواها كثير.." Aisha said: "He called the Messenger of Allah peace be upon him Ali bin Abi Talib and Usama bin Zaid when Astelbut revelation Istchirehma in parting with his family. As for Osama, noted by him who taught in the same affection for them, said Osama: your family, O Messenger of God, we do not know God, but good. and Ali ibn Abi Talib said: "O Messenger of Allah God you have not narrowed, and many other women .." (31). (31). ثم مشاورته جمهور الناس في المسجد حول طريقة الرد على الذين جاءوا بالإفك: " عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس، فحمد الله وأثنى عليه، وقال: ما تشيرون عليَّ في قوم يسبون أهلي. ما علمت عليهم من سوء قط .." Then consulted the public people in the mosque about how to respond to those who came Balivk: "Aisha that the Messenger of Allah peace be upon him addressed the people, glorified God and praised him and said: What you refer to the people who insult my family. What I learned them from ill never .. " (32) وفي رواية: "أما بعد، أشيروا علي في أناس أبَنُوا أهلي، وايم الله ما علمت على أهلي من سوء، وأبَنُوهم بمنْ - والله - ما علمت عليه من سوء قط، ولا يدخل بيتي قط إلا وأنا حاضر، ولا غبت في سفر إلا غاب معي" (33). (32) in the novel: "As yet, tell me the in humans Build my family, Im God, what I learned on my bad, Obnohm including - and God - What I learned bad it never does not enter my house ever except when I am present, and tobacco in the book it will miss me "(33). وضع المشاورة في موضعها يتبين من الأمثلة أعلاه أن حدود المشاورة هي ما يمليه الموقف وتقتضيه المصلحة، وأنها يمكن أن تكون عامة أو خاصة، في أمر عام أو خاص: Put in place consultation be seen from the above examples that the limits of the consultation are the dictates of the situation and required interest, and it can be public or private, is in the public or private:
    · ففي الخروج إلى قتال قريش يوم أحد والإغارة على ذراري حلفائها يوم الحديبية استشار النبي صلى الله عليه وسلم جميع الناس، لأنها مهمة عامة تحتاج إلى مشاركة الجميع بالرأي والتنفيذ. • In going out to fight the Quraysh on one of the strains on the allies raid on Hudaybiyah consulted the Prophet peace be upon him of all people, because it is a common task requiring the participation of all opinion and implementation.
    · وفي قتال قريش يوم بدر استشار الأنصار خاصة، وأعرض عن كلام أبي بكر وعمر، لأن الأنصار لم تربطهم بنبي الله صلى الله عليه وسلم قبل ذلك بيعة قتال خارج المدينة، وإنما كانوا ملتزمين - بمقتضى بيعة العقبة الثانية - بحمايته داخل المدينة، فكان لابد من أخذ رأيهم والتأكد من رضاهم بأمر جديد زائد عن بنود بيعة العقبة. • In a fight Quraish on Badr consulted supporters especially, and turn away from the words of Abu Bakr, Omar, because the fans did not linking them to the Prophet of Allah peace be upon him before selling it a fight outside the city, but they were committed - under the pledge of allegiance second obstacle - protection of the law within the city, it was necessary to take their views and ensure their satisfaction with something new over-enthusiastic terms of Aqaba. وقد نسب ابن حجر إلى ابن إسحاق قوله: إن النبي صلى الله عليه وسلم "كان يتخوف [من الأنصار] أن لا يوافقوه، لأنهم لم يبايعوه إلا على نصرته ممن يقصده [داخل المدينة] لا أن يسير بهم إلى العدو" (34). The rates of Ibn Hajar to Ibn Ishaq said: The Prophet peace be upon him "was afraid [of supporters] not to Iuaqoh, because they did not Ibayaoh only to support him who he meant [city] does not go with them to the enemy" (34).
    · وفي بذل نصف تمر المدينة لغطفان لم يستشر سوى قادة الأنصار، لأن الأنصار هم أهل الأرض وملاك النخيل، وهم الذين سيتحملون عبء تلك الصفقة لو تمت. • In half of the pass to make the city Gtefan not been consulted, only the leaders of the Ansar, because the fans are the people of the land and the owners of palm, they who will bear the brunt if the deal was made. أما المهاجرون فقد أخرجوا من ديارهم وأموالهم وتركوها خلفهم في مكة. The migrants were expelled from their homes, their money and left behind in Mecca.
    · وفي قضية أسرى بدر جمع بين المشاورة العامة والخاصة، فاستشار الجيش كله، لأن لجميع أفراده حقا في الأسرى، واختص أبا بكر وعمر وعليا بمشاورة خاصة، لأن الأسرى من قريش، وفيهم إخوان للمهاجرين وأبناء عمومة وأقارب، فلا يحسن التصرف في رقابهم دون استبيان مشاعر المهاجرين حول هذا الأمر. * In the case of prisoners of Badr combination of public consultation and private, wrote to the whole army, because all its members really captures, and singled out Abu Bakr, Omar and senior consultation in particular, because the prisoners from the Quraish, among whom were brothers of migrants and cousins and relatives, it is able to dispose of their necks without a questionnaire feelings migrants on the matter. ولذلك قال أبو بكر: "يا رسول الله هم بنو العم والعشيرة". Therefore, Abu Bakr said: "O Messenger of God are the sons of cousins and the clan."


    محمد بن المختار الشنقيطي Muhammad bin Mukhtar Shanqeeti
    كاتب موريتاني مقيم بالولايات المتحدة Mauritanian writer resident in the United States


    http://zayani1.wordpress.com
    http://www.sotk.org/
    إقرأ المزيد...
    البحرين العربية : حرب لضرب العلاقة بين البحرين والسعودية

     


    حرب إيرانية لضرب العلاقة بين البحرين والسعودية


    مئات بل آلاف المواقع الالكترونية أصبحت أداة في يد المستفيد الأول لضرب العلاقة بين شعب دول مجلس التعاون الخليجي !


    تم التركيز على الشعبين السعودي والبحريني وذلك من عدة معطيات وجدها المستفيد الأول !


    جزء كبير من الشعب البحريني يوالي إيران وجزء أصغر من الشعب السعودي أيضا نفس الموالاة ؟!


    فاستغلال الموالين لضرب اللحمة بين الشعب السعودي والشعب البحريني هي أبسط وسيلة لديهم !!


    وهناك أيضا الكثير من الكتاب وأصحاب المنتديات والمواقع الإخبارية سيكونون صيداً سهلاً للترويج للفتنة !


    كيف يكون الطُعم ؟


    سابقا كانت نشرات وكتابات في مواقع بخصوص اعتداءات على السياح السعوديين في البحرين !


    كلها فشلت ولم ترقى إلى المطلوب من إشعال فتنة بين الشعبين !


    وسأسرد منها :


    إتهام شرطة بحرينين بأنهم اعتدوا على أسرة سعودية !


    وأيضا تم نشر مسرحية :


    اعتداء الشرطة البحرينية على شخص يحمل الجواز الأمريكي "كما أطلقوا على تلك المسرحية " نحسبه سعودي !!


    وغيره من النشرات والمقالات التي لم تصل إلى مبتغاهم !!


    كان هدفهم كسب أرضية بأن شرطة البحرين تتعامل بعدوانية !!


    ومنتدياتهم ممتلئة من الأكاذيب والأقاويل عن إساءة رجال الأمن لهم !


    فإن كسبوا هذه الأرضية !


    سيكسبون الرأي العام العربي السعودي !!


    ويكون التعاطف معهم مستقبلا !


    أية كذبة أو مسرحية يؤلفونها !!


    فرجال الأمن في البحرين مستهدفون !!


    فهم صمام الأمان الداخلي للبلد !!


    فإن فقدت مصداقية رجال الأمن !


    ضاع الأمن وانتشرت الفوضى !


    وهذا مأرب من مآربهم !!


    إنهم يبحثون عن النجاح !


    لا بد من تضحية سواء بالمال أو بالنفس !


    منذ شهرين تقريبا !


    تم تصوير مشاجرة (ضرب) سعودي وضابط بحريني !!


    ولم ينشر الفيلم لسبب أن الساحة كانت ساخنة بقضية كبرى وهي قضية " مناف الناجي " والدعارة !!


    تم التأجيل حتى تهدأ الساحة وتصب في مصلحتهم !!


    منذ يومين تقريبا ..


    حان وقت نشر الفيلم وزعزعة المحبة بين الشعب السعودي والشعب البحريني !


    الخيط الأول يجب أن لا يكون من قناة إيرانية أو قناة الجزيرة !!


    وذلك لفقد مصداقيتهم لدى المتابعين !


    لا بد وأن تكون قناة لها ثقة وشعبية خصوصا لدى الشعب السعودي !!


    قناة العربية !!


    إن نجحوا في إقناع قناة العربية بنشر الفيلم !


    ستكون خطوة موفقة !!


    خصوصا إنهم لم يبعثوا بالفيلم للقناة منذ شهرين


    ( وقت الحادثة ) ؟؟


    لنرى موضوع الفيلم وكيفية خطوات التصوير والنشر !


    وهل توجد شكوك من حوله !!؟


    المصور : شخص يدعي أنه حقوقي ؟؟


    ولنعترف عن ما يسمون الحقوقيون في البحرين !


    هم جماعة تحاول الإساءة للبحرين منذ سنوات !!


    وينتمون إلى ما يسمى حقوق الإنسان الذي تم حله لمخالفاته العديدة لقوانين البحرين ! وهم فرع غير معلن من جمعية الوفاق الشيعية "فرع حزب الدعوة الحاكم بالعراق " !


    ( خصوصا تدخله في قضايا تخص المملكة العربية السعودية بصفة حقوق إنسانية )


    وذلك بإصدار بيانات وغيره لمناصرة ما يسمونهم مظلومين القطيف وحقوقهم الخ ...


    فهم يمتلكون عدة مواقع في الانترنت تحاول الإساءة للسعودية والسعوديين تحت معرفات بحرينية !!


    والفيلم يوضح حقيقة كذب ذلك المسمى حقوقي وتصريحه في كما تناقلته المنتديات والمواقع الاخبارية !!


    يذكر أن الاعتداء قبل التصوير!


    مع أن المصور قد أخذ زاوية عليا لتصوير الحادثة !!


    زاوية مختارة بحنكة !


    فإن كان قبل التصوير هناك ضرب كما أدعى !


    لا أظن أن العسكري سوف يطمئن بالوقوف جانبه ويغفل عنه !؟


    وأيضا سنرى في الفيلم العصبية والرفض والعناد من السعودي !


    ولكن كل شئ يتم بسلالة !


    القيد ! المحادثة بين الطرفين ! والانبطاح على الأرض !!


    كل شئ ماشي بالقانون !


    حتى بدأ المواطن السعودي برفس العسكري !!


    الفيلم قمت بإعادة اللقطة لكي يتضح أن ذلك ليس طبيعيا !


    وإنما مخطط له !


    وكما ذكرت أعلاه !!


    التوقيت لم يكن ملائم لنشر الفيلم بسبب أن الساحة كانت ساخنة بموضوع مناف الناجي !!


    لا ننكر أن هناك حوادث فردية في البحرين ضد السياح السعوديين !!


    نتساءل ؟


    لماذا لا يكون مصدرها تنظيميا ؟؟


    ويعملون على كسر اللحمة بين الحكومتين والشعبين !!


    المستفيد هم أسيادهم وولاتهم في إيران !!


    التي لم تخفي إعلاناتها بأن البحرين تعتبر أحدى محافظاتهم !!


    وكلنا يتذكر رفض جمعية الوفاق "الشيعية" إدانة العدوان على الأراضي السعودية !


    وتهجمت المواقع الالكترونية على البحرين وعدم إدانتها للعدوان !


    حتى أعلنها سمو ولي العهد الأمير سلمان بن حمد !


    إن البحرين مستعدة لإرسال جنودها للذود عن ارض السعودية !


    فلم تفلح محاولتهم بكسر اللحمة البحرينية السعودية !!


    بصفتي صوت بحريني " سني " ولا أعتقد هناك من يخالفني الرأي من الأخوة والأخوات السنة بالبحرين !!


    نرفض أية إساءة أو إهانة لأخ أو لأخت لنا سعوديا كان أم خليجيا أو حتى عربيا !!


    حتى لو كان ردة فعل !!


    ولقد أصدر وزير الداخلية


    الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، السبت، قراراً بإحالة عدد من أفراد الأمن إلى محاكمة عسكرية، بعد قيامهم بالاعتداء بالضرب والتنكيل بشاب سعودي قبل أكثر من شهرين، إلى أن تم الكشف عن القضية مؤخراً، بعد بث شريط فيديو يصور الواقعة.فقد أمر وزير الداخلية بمحاسبة كل من قام بهذا الأمر، ومن تجاوز واجباته، وكذلك كل من تسبب في تأخير معالجة هذه الواقعة، وإحالة المتورطين إلى المحكمة العسكرية."وأكد آل خليفة، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء البحرينية الرسمية "بنا"، أن "ما حدث هو أمر غير مقبول تحت أية مبررات، ويخالف القانون، ويخرج عن نهج وسياسة الوزارة"


    فالقانون سيأخذ مجراه !!


    والمحاكمة العسكرية ليست كالمحاكم المدنية !


    والواجب علينا نحن الشعب الواحد السعودية والبحرين !


    أن لا نسمح لأي قلم يحاول تعكير صفو العلاقات بين الشعبين !!


    نحن في خندق واحد ضد الصفوية وعملائهم !


    سواء عملاء مدفوعين الثمن أم عملاء أغبياء ينقلون ما يريده الصفويون !


    إن شاء الله سيفشل مسعى الخبيثين والمنافقين والعملاء !!


    ويظل الشعب العربي السعودي عضيداً للشعب البحريني !!


    ولا يعكر صفو علاقة الحب والود بين الشعبين نكرات المواقع والمنتديات !!


    حفظ الله الشعبين من مكائد ووساوس الأعداء !!


    واترككم مع الفيلم !!


     

    إقرأ المزيد...